محليات

مصلحة الاستعجـالات بمستشفى باتنة تختنق

اكتظاظ كبير ونقائص بالجملة

تشهد مصلحة الاستعجالات الطبية بالمستشفى الجامعي بن فليس التهامي بباتنة، نقائص بالجملة أثرت سلبا على الخدمات الصحية المقدمة بهذا المرفق الصحي الذي يخدم إلى جانب مرضى الولاية، المرضى القادمين من 5 ولايات أخرى على غرار خنشلة، بسكرة، الوادي  وأيضا عديد المرضى من مناطق بولاية أم البواقي وغيرها.

وحسب ما كشف عنه رئيس نقابة الأطباء الاستشفائيين لـ”الأوراس نيوز”، أن المساحة الضيقة لمصلحة الاستعجالات لا يمكنها استيعاب العدد الكبير من المرضى الوافدين إليها، حيث تخرج الأمور في كثير من الأحيان عن السيطرة، من خلال تعرض الممرضون والأطباء إلى اعتداءات لفظية يومية من طرف المرضى ومرافيقهم، بسب عدم قدرتهم على تلبية احتياجاتهم، مضيفا أن مصلحة الاستعجالات باتت تشهد نقص في بعض الأدوية وبعض الأجهزة الطبية على غرار “السكانيـر” وجهاز “الإيكوغرافي”  ونقص في تقديم الخدمات الصحية فعلى سبيل المثال يستوجب على المريض الخروج إلى المصحات الخاصة من أجل التصوير بالأشعة بسبب غيابها من حين إلى آخر.

وحسب ذات المتحدث أن مصلحة الاستعجالات بالمستشفى الجامعي، تعاني أيضا من نقص الأمن بالرغم من أن رجال الأمن والشرطة يقدمون ما عليهم إلا أن الاكتظاظ الذي تشهده المصلحة هو من فرض ذاك، أين تسجل المصلحة العديد من حالات الاعتداء على الممرضين والأطباء.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق