محليات

مصنع “الباريت” بخنشلة من نعمة إلى نقمـة!

إصابات بالجملة بالأمراض التنفسية والصدرية وتلوث للماء الشـروب

يشتكي سكان الفرع البلدي “عين ميمون” الواقع بالمنطقة الجبلية ببلدية طامزة من غياب أدنى ظروف الحياة بقريتهم التي تعاني من مشاكل ونقائص عديدة على غرار اهتراء الطرقات والانقطاع المتكررة للتيار الكهربائي إلى جانب تدني الخدمات الصحية مما يجبر المرضى على التنقل للعلاج إلى مستشفى بلدية قايس التي تبعد عنهم بعدة كيلومترات.

ورغم توفر المنطقة على موارد طبيعية كبيرة تفوق 27 ألف هكتار من الثروة الغابية التي تساهم بنسبة 15 في المائة من الإنتاج الوطني في مادة الخشب، فضلا عن احتوائها على أول مؤسسة اقتصادية عمومية ممثلة في مصنع مادة “الباريت” المستعملة في التنقيب عن آبار البترول وفي الصناعات الكيميائية، إلا أن شبابها يعاني البطالة وضعف الخدمات الصحية وانعدام المرافق السياحية في قرية عين ميمون ببلدية طامزة.

وفي ذات السياق تسبب وجود مصنع “الباريت” بوسط التجمع السكني عين ميمون منذ ما يزيد عن 45 سنة بأضرار صحية وبيئية على السكان وعلى نشاطهم الفلاحي رغم بعض المحاولات التي قامت بها إدارة المصنع من أجل حل هذا الإشكال الذي عانى منه المواطنون لوقت طويل، وتقديم وعود رسمية بوضع مصفاة للأفران التي تعمل بشكل مستمر وخاصة في الفترة المسائية حيث ينبعث منها دخان كثيف تسبب في أمراض الربو والحساسية للجلد والعيون خاصة لدى الأطفال والعجزة والمصابون بالأمراض المزمنة.

وأكد السكان أنهم يعانون التلوث البيئي الناتج عن مصنع الباريت وما يسببه من أمراض صدرية وتنفسية، لاسيما أنه يقع بوسط القرية وعليه يناشد الأهالي السلطات المحلية والقائمون على هذه المنشأة الاقتصادية لإيجاد حلول استعجالية بتركيب المصفاة للأفران في أقرب وقت أو تحويلها خارج المناطق الحضرية والتجمعات السكنية، كما طالبوا بحل نهائي للمشكلة لحماية المواطنين من الأمراض المزمنة التي أثرت أيضا على الحقول والمستثمرات الفلاحية بالمنطقة.

القرية وحسب السكان تتخبط أيضا في أزمة ماء شرب حادة، فالحنفيات التي كانت من المفروض أن توزع مياه الشرب على سكان المنطقة أصبحت تحمل بقعا زيتية وبرائحة وطعم مادة المازوت وهذا ما يعني أن التلوث وصل عن طريق أنابيب التوصيل من البئر إلى معظم السكان، وحسب شهادات أهل القرية  الذين أكدوا لـ”الأوراس نيوز” أن هذا المشكل يعود أساسا لتسربات خزان المازوت التابع لمنجم الباريت والمتواجد بوسط القرية وبمحاذاة البئر الوحيد والرئيسي الذي يسقي سكان قرية عين ميمون.

مصالح بلدية طامزة من جهتها أقرت بهذا الانشغال حيث أكد المجلس الشعبي لبلدية طامزة أن إدارة مصنع الباريت قامت قبل سنتين بتغيير مكان خزان المازوت الذي كان سبب تلوث ماء الشرب ولازالت آثاره إلى حد الساعة من خلال البقع الزيتية ورائحة المازوت في ماء الحنفيات وأضاف السيد تليل بأن البلدية في إطار برنامجها القطاعي للمخطط الخماسي سجلت مشروع  حفر بئر ارتوازي جديد بالمنطقة لتزويد سكان عين ميمون بالماء الشروب.

رشيد. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق