إقتصاد

مصنع ”رونو الجزائر” يشرع في التسريح الطوعي للعمال

قررت شركة ”رونو الجزائر للانتاج”، بواد تليلات بولاية وهران، تسريح العمال عبر مرحلتين ابتداء من 22 نوفمبر، بعد اتفاق الإدارة مع العمال على عملية التسريح الطوعي.

وجرى إتفاق جماعي بين إدارة المصنع والعمال، على أن تكون المغادرة إرادية مقابل تعويض مالي يكون بالاتفاق بين الطرفين، حيث سيتم خلال المرحلة الأولى تسريح 476 عامل بداية من يوم غد 22 نوفمبر، بينما سيتم تسريح باقي العمال خلال المرحلة الثانية حسب احتياجات المصنع.

واتفق الطرفان، على أن تكوزن قيمة التسريح حسب الأجر القاعدي لكل عامل، حيث سيتم تعويضهم من شهر ونصف إلى 3أشهر  عن كل سنة عمل وحسب الراتب الشهري.

وحسب وثيقة الاتفاق الجماعي، فإن التعويض عن المغادرة الارادية يكون بالنسبة للعمال الاذين يتقاضون 120.000دج، تكون نسبة التعويض شهر ونصف عن كل سنة، أما الفئة الثانية تخص العمال الذين يتقاضون مابين 60.000دج و120.000 دج تكون نسبة التعويض احتساب شهرين عمل من كل سنة. أما الفئة الثالثة التي تخص العمال الذين يتقاضون أقل من 60.000دج، تكون نسبة التعويض باحتساب 3 أشهر عن كل سنة عمل.

يشار إلى  أن هذا المصنع كان يشغل 1200 عامل مباشر وآلاف المناصب الغير مباشرة، ما سيطرح أكبر مشكل حول  مصير تلك العائلات وماذنبها مما آل إليه المصنع، وبتسريحهم سيخلق مشكل بطالة كبيرة بالمنطقة.

قرار تسريح عمال مصنع ”رونو” ليس الأول من نوعه، بل سبقته قرارات مماثلة لمصانع تركيب السيارات الأخرى التي اضطرت إلى إغلاق الأبواب وتسريح العمال بعد ملاحقة أصحاب تلك الوحدات قضائيا وسجنهم وتجميد ارصدتهم المالية.

وقبل أشهر تم غلق كل من مصنعي كيا وهيونداي بباتنة لمجمع GLOBAL GROUP واللذان يشغلان قرابة 2000 عامل. تبعهم مصنع هيونداي بتيارت لمجمع TMC الذي تخلى عن جزء كبير من عماله وأحتفظ بجزء منهم لتركيب 8000 قطعة والتي حررت وركبت بطريقة أو بأخرى علما ان المصنع كان يشغل حوالي 900 عامل. ليأتي دور مصنع سوفاك بغليزان أيضا والذي سرح جزء من عماله والبقية في إنتظار تحرير القطع المحجوزة في الموانئ، ويذكر أن المصنع كان يوظف مايقارب 1000 عامل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.