محليات

مصنع “كيا” بباتنة يتوقف عن الانتــاج

فيما رفض العمال مقترح الإدارة بالعمل بالتناوب شهر بشهـر

لم يستصغ عمال مصنع تركيب السيارات من علامة “كيـا” بولاية باتنة، القرار الذي اتخذته الإدارة مؤخرا والذي يقضي بالعمـل لمدة شهـر مع الخروج في عطلة إجبارية دون أجر لمدة شهر آخـر، بسبب توقف الإنتاج شهـر نوفمبر الماضي جراء نفاذ مخزونها من أجزءا التركيـب.

وطالب العمال الذين أبدوا تخوفهم على مستقبلهم بهذه الشركـة بإحالتهم على عطلة إجباريـة مثلما قامت به إدارة “قلوبال موتورز” على مستوى مصنع هيونداي، بمبرر التوقف التقني، في انتظار تجديد الرخصة من طرف وزارة الصناعة وكذا توفير قطع غيار التركيب، حيث يتواصل الغموض حول نشاط تركيب السيارت، خاصة في ظل تماطل الوزارة الوصية في الرد على مراسلات مصانع التركيب حول تجديد ملفات اعتمادها بصفة قانونية كمصانع ناشطة بالجزائر وذلك بعد انقضاء 5 سنوات كاملة من النشاط وهي المدة التي أقرتها الحكومة كآجال قانونية لمنح مصانع التركيب الاعتمادات الرسمية للنشاط.

وكانت إدارة إدارة شركـة “غلوبل موتورز اندوستري “GMI” الممثل الحصري لعلامة “هيونداي” بالجزائر والتي تعكف على تركيب الشاحنات والحافلات بولايـة باتنة، قد قررت مع بداية العام الحالي، إحالة 300 عامل على عطلة إجبارية دون أجر لمدة شهر قابل للتمديد، بسبب نفاذ مخزونها من المادة الأولية منذ شهر أوت من العام المنقضي مع استمرار عدم تسوية وضعيتها المرتبطة أساسا بتجديد وزارة الصناعة لاعتمادات مزاولة النشاط.

ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق