رياضة دولية

مصير لوبيتيغي “كابوس” في عقل سولاري قبل الكلاسيكو

يدخل سانتياغو سولاري، مدرب ريال مدريد، اختباره الحاسم مع الفريق الملكي عند مواجهة برشلونة في كلاسيكو نصف نهائي كأس ملك إسبانيا.

وأوقعت القرعة، رجال المدرب سولاري في طريق البارسا، الذي يحتضن ملعبه، الكامب نو، مواجهة الذهاب الأربعاء المقبل، على أن يلتقي الفريقان في سانتياغو برنابيو في 27 فيفري الجاري.

وينتظر سولاري ما ستسفر عنه تجربته الأولى في الكلاسيكو، خوفًا من دخول درب سلفه، جولين لوبيتيغي، الذي أقيل من منصبه بعد أول كلاسيكو له في أكتوبر الماضي.

مصير لوبيتيغي 

يخشى سولاري أن يتذوق مرارة الكأس التي سقاها برشلونة لسلفه جولين لوبيتيغي، الذي تلقى صفعة قوية في الكلاسيكو الأول له.

ونجح البلوغرانا في إسقاط غريمه بخمسة أهداف مقابل هدف على ملعب الكامب نو، في الدور الأول من الليغا، وتلك كانت المباراة الأخيرة للمدرب الإسباني.

ولم يستطع فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، الانتظار كثيرًا، ليعلن في اليوم التالي للكلاسيكو، إقالة جولين لوبيتيغي وإسناد المهمة لسولاري مؤقتًا.

ومع نجاح سولاري في تحقيق 4 انتصارات متتالية، فور توليه المهمة، حصل المدرب الأرجنتيني على عقد دائم يربطه بالنادي لـ 3 سنوات.

ورغم ذلك، فإن الاختبار الأول لمدرب الريال في الكلاسيكو يعد نقطة فاصلة في مصير سولاري مع الفريق الملكي، حيث أن الانتصار وتجاوز عقبة البارسا قد يمنحه فرصة الاستمرار لموسم آخر دون البحث عن بديل.

أما في حالة السقوط والإقصاء على يد البارصا، لا سيما حال التعرض لهزيمة مهينة، فإن الخروج المبكر للأرجنتيني لا مفر منه مع نهاية الموسم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق