محليات

مصير مجهول ينتظر مشاريع التوسع السياحي بأم البواقي

بعد اقتراح 19 منطقة نشاطات جديدة موزعة على 19 بلدية

لا تزال الأشغال متوقفة على مستوى عدد من مشاريع التوسع السياحي بعدد من بلديات ولاية أم البواقي، ما ساهم في تأخر عملية إتمام مخطط التوسع السياحي الذي استفادت منه ولاية أم البواقي خلال السنوات الماضية لتطوير قطاع السياحة بالولاية.

يأتي ذلك رغم استفادت ولاية أم البواقي من مشاريع التوسع السياحي، بعد اقتراح 19 منطقة نشاطات جديدة موزعة على 19 بلدية، لم يتم قبول منها سوى اثنين فقط على مستوى بلديتي أولاد قاسم وسوق نعمان؛ هذا وقد ساهم التأخر الكبير في الأشغال، دون تحقيق حلم التنمية السياحية بالولاية الرابعة، رغم  توفر الاعتماد المالي للمشروع الذي ينتظره سكان البلديتين، في ظل قلة أماكن التسلية والترفيه على مستوى بلديتي أولاد قام وسوق نعمان، والتي ستوفر مناصب شغل دائمة، من شأنها انتشال مئات الشباب من البطالة.

كما تم قبول ثلاث مناطق تخص التوسع السياحي بمساحات معتبرة من شأنها أن تكون متنفسا للمئات من العائلات المقيمة ببلديات ولاية أم البواقي، وتشمل منطقة أم البواقي بغلاف مالي يصل إلى 16 مليار سنتيم، ومنطقة سوق نعمان بمساحة تصل إلى 50 هكتار بغلاف مالي 25 مليار سنتيم، أما بمنطقة الزرق فقد تجاوزت المساحة 49 هكتار بغلاف مالي 25 مليار سنتيم.

في انتظار انتهاء أشغال مشاريع التوسع السياحي والتي ستكون مكسب سياحي هام لسكان بلديات أم البواقي، ومرافق سياحية هامة تساهم في استقطاب مئات السياح بمختلف ولايات الوطن.

بن ستول. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق