محليات

مطالب باستقلالية تسيير المطار الدولي بسطيف

رحلة واحدة نحو العاصمة وأخرى إلى فرنسا أسبوعيا

طالب العديد من الناشطين وفعاليات المجتمع المدني بولاية سطيف، بضرورة بمنح الإستقلالية في تسيير المطار الدولي 08 ماي 1945 بسطيف وفصله عن الإدارة الجهوية في قسنطينة وهذا من أجل تحسين مردودية المطار الذي يبقى محدود النشاط منذ إفتتاحه من خلال تسيير رحلات على أصابع اليد في الأسبوع الواحد.

وبغض النظر عن توقف النشاط الجوي خلال جائحة كورونا فإن مطار سطيف يحصي رحلة واحدة أسبوعيا على خط مارسيليا/باريس، في حين أن باقي الوجهات الأخرى تبقى تابعة لمطارات أخرى رغم أن ولاية سطيف تعتبر قطب تجاري خصوصا في ظل الحركية التجارية الكبيرة مع الدول الأسيوية على غرار الصين وحتى العربية على غرار الإمارات، بينما تغيب الرحلات نحو البلدان السياحية على غرار تركيا، حيث يضطر سكان الولاية إلى التنقل إلى المطارات المجاورة أو المطار الدولي في الجزائر العاصمة.

ولا تختلف حالة الرحلات المنظمة في المطار الدولي عن الرحلات الداخلية حيث يتم تسيير رحلة واحدة أسبوعيا نحو مطار الجزائر العاصمة وهو الأمر الذي إعتبره الناشطون بغير المنطقي خصوصا أن هناك مطارات أخرى تنظم عدة رحلات في اليوم، وهو الأمر الذي يتطلب فتح رحلات داخلية بين الولاية من أجل تسهيل النشاط الإقتصادي والتجاري بحكم أن الولاية يقصدها يوميا الألاف من الزوار من مختلف مناطق الوطن.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.