محليات

مطالب بالإفراج عن قائمة السكن بعين البيضاء

تتكون منها 1200 وحدة

تشهد عدد من المشاريع السكنية بمختلف بلديات ولاية أم البواقــي، تأخرا في الانجاز لمدة 7 سنوات، ما أدى لحالة من الفوضى داخل مختلف الورشات السكنية والتي أرجعت لأسباب إدارية وأخرى مالية.

وجدد سكان مدينة عين البيضاء مطلبهم الرئيسي بالإفراج عن القائمة الاسمية للمستفيدين من حصة 1200 وحدة سكنية بصيغة العمومي الايجاري، بعد انتهاء الأشغال بها وربطها بمختلف الشبكات الحيوية الخاصة بقنوات الصرف الصحي، وشبكة الغاز الطبيعي والمياه الصالحة للشرب، والكهرباء، في وقت، صرح المجلس البلدي ببلدية عين البيضاء، أن الإفراج عن القائمة الاسمية سيكون قبل نهاية السنة الجارية كأقصى تقدير، بعد أن تم تأجيل الإعلان عنها لمرات عديدة من سنة 2019 لحين استكمال الأشغال على مستوى جميع العمارات.

وكشف مدير ديوان الترقية والتسيير العقاري، عن انتهاء الأشغال على مستوي 1623 وحدة سكنية بصيغة العمومي الايجاري بصفة كلية، موزعة على عدد من بلديات الولاية، ينتظر إعداد القائمة الاسمية ومنع المفاتيح لأصحابها، أين كانت حصة الأسد على مستوى بلدية عين البيضاء بـ 1257 وحدة سكنية بصيغة العمومي الايجاري، فيما تجري عملية الربط بمختلف الشبكات الحيوية على مستوى 969 وحدة سكنية، فيما تجري حاليا الأشغال على مستوى 1607 وحدة سكنية، والتي ستكون جاهزة قبل نهاية السنة الجارية.

بالمقابل، شهدت ولاية أم البواقي عشرات الاحتجاجات، ومحاولات الانتحار لشابين،  خلال الأشهر القليلة الماضية، طالب خلالها المحتجين بالإفراج عن قائمة المستفيدين من حصص القطع الأرضية، وذلك بعد الوعود التي تلقاها سابقا شباب المدينة من والي ولاية أم البواقي السابق، بتخصيص حصة تصل إلى 500 قطعة أرضية موجهة للبناء لفائدة شباب المدينة.

بن ستول.س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق