محليات

مطالب بانجاز وحدات للرسكلة للقضاء على النفايات بأم البواقي

بعد عجز مؤسسة التحسين الحضري

يطالب القائمين بقطاع البيئة بولاية أم البواقي، بضرورة الاستثمار بمراكز الردم من خلال إنشاء مؤسسات خاصة تتعلق بالرسكلة، بهدف القضاء على مشكل النفايات، بعد عجز مؤسسة التحسين الحضري عن القضاء على مشكل النفايات على مستوى المدن الكبرى بالولاية.

يأتي ذلك بالرغم من توفر المؤسسة على شاحنات ومعدات حديثة تساعد على تنظيف الأحياء في وقت وجيز، والتي رصد لها غلاف مالي يتجاوز الـ 80 مليار سنتيم، من جهتها مؤسسة التحسين الحضري بمدينة عين مليلة، أرجعت سبب التأخر في رقع النفايات لقلة عدد العمال على مستوى وحدات عين البيضاء وعين مليلة وأم البواقي ساهم في تراكم النفايات بكميات كبيرة بمختلف الأحياء الكبرى وانتشار الروائح الكريمة.

هذا وقد تم تجديد مطلب انجاز وحدات للرسكلة وإعطاء الأولوية للشباب الراغب في الاستثمار في هذا المجال، وتقديم التسهيلات على مستوى المصالح المختصة، والتقليل الاعتماد التام بشكل على مراكز الردم الموجودة بمختلف بلديات الولاية.

وفي ذات الموضوع، كشف مختصون في مجال الاقتصاد، أن الرسكلة تعد من بين أهم النشاطات الاقتصادية المربحة، حيث من شأنه توفير مئات المناصب الدائمة، وكذا أغلفة مالية معتبرة سنويا للخزينة العمومية حسب ما أكده خبراء الاقتصاد الجزائري، من خلال توفير مداخيل قارة لمختلف بلديات الولاية في ظل العجز الذي تعاني منه أغلب البلديات لانعدام المداخيل المالية.

بن ستول.س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق