محليات

مطالب بحصص إضافية للسكن الريفي بمشاتي البلالة

لتمكين فلاحين من خدمة أراضيهم

لا تزال معاناة سكان قاطني المشاتي ببلدية البلالة بولاية أم البواقي متواصلة، بسبب قلة حصص السكن الريفي، ما أدى بالعشرات من الفلاحين للعزوف عن زراعة أراضيهم الفلاحية لسنوات طويلة.

هذا وتتزايد سنويا عدد الطلبات الخاصة بالسكن الريفي، بسبب قلة الحصص السكنية بالصيغ الأخرى، ما جعل البناء الريفي المنفذ الوحيد للقاطنين ببلدية البلالة، فيما تشهد عدد من المشاريع الخاصة بالسكن الريفي بالمنطقة، تأخرا كبيرا في الأشغال بسبب الإجراءات القانونية الخاصة بتوطين السكنات الريفية، وتأخر المنح الخاصة بالبناء الريفي، ما عجل بتوقف المستفيدين عن أشغال البناء، لحين الفصل في الإجراءات القانونية لعقود الأراضي الموجهة للبناء الريفي.

بالمقابل تم مؤخرا غلق عدد من الطرق الوطنية والولائية بمختلف بلديات الولاية للمطالبة بالتدخل العاجل للمصالح الولائية، ومديرية المصالح الفلاحية بأم البواقي، بهدف منحهم تراخيص البناء الريفي، بعد منع عدد منهم من مباشرة الأشغال بحجة تواجد الأراضي على مستوى مستثمرات فلاحية.

بن ستول. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق