محليات

مطالب بفتح مركز لزارعة الأعضـــاء بباتنــة

العمليات تتم بمصلحة الاستعجالات في المستشفى الجامعي

يطالب الأطباء الأخصائيون في زراعة الأعضــاء في ولاية باتنـــة، بتخصيص مركز للزراعة، خاصة أن عمليات الزرع تتم حاليا على مستوى مصلحة الاستعجالات بالمستشفى الجامعي، بن فليس التهامـــي.

وقال رئيس نقابة الأطبــــاء الاستشفائيين والجامعييـــن لولاية باتنة، أن هذا المطلب مشــــروع، خاصة أن الولايــة تحولـــت إلى قطب لزراعة الأعضاء ويقصدها مرضى من مختلف ولايات الوطن وحتى من الدول المجاورة، لزراعة الأعضاء على غرار زراعة الكلــى، الجلد، الكبد والعظام وحتى زراعة القرنيات، مضيفا أن الولاية تمتلك طاقات ذات كفاءة عالية في هذا المجال إلا أنها تنتظر التفاتة الجهات المعنية لتوفير مركزا لزراعة الأعضاء، وحسب ذات المتحدث، أن المركز موجود إلا أنه لم يتم فتحه إلى حد الساعة، مضيفا أيضا أن جميع الأطباء المختصين في هذا المجال أبدوا استعدادهم لتكريس خبرتهم وإمكانياتهم في مجال زراعة الأعضاء لتبقى الولاية القطب الأول وطنيا في هذا المجال.

جدير بالذكر أن ولاية باتنة، احتلت المرتبة الأولى وطنيا من حيث عدد عمليات زرع الكلى بنسبة 60 بالمائة من العدد الإجمالي لعمليات الزرع حتى نهاية سنة 2020 بـ 32 عملية رغم الوضع الوبائي الذي نجم عنه تجميد شبه كامل لنشاطات الجراحية على المستوى الوطني، في حين بلغ عدد عمليات زرع الكلى بالولاية منذ دخول العام الحالي 12 عملية، أين شارك فيها فريق طبي من العاصمة في آخر عملية، أما فيما يخص عمليات زرع القرنيــات فهي متوقفة بسبب الجائحة كون “القرنيـات” يتم جلبها من دول أجنبية.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق