دولي

مظاهرات تطالب خامنئي بالرحيل

إيران تُفرج عن السفير البريطاني بعد احتجازه

نددت الخارجية البريطانية باحتجاز سفيرها لدى طهران لفترة وجيزة السبت إثر اتهامه بـ “التحريض” على المظاهرات المناوئة للحكومة بعد اعترافها بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية عن طريق الخطأ.

واعترف الحرس الثوري الإيراني بإسقاطه الطائرة المدنية الأوكرانية، التي قضى فيها 176 شخصاً، بشكل غير متعمد ظناً منها أنها طائرة معادية، وأكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن إطلاق الصاروخ الذي ضرب الطائرة كان “خطأً بشرياً لا يغتفر” حسب وصفه، وأعلن مواصلة التحقيقات لمحاسبة المسؤولين عما حدث.

واحتجز الأمن الإيراني السفير روب ماكاير لثلاث ساعات يوم السبت، بحسب وسائل إعلام إيرانية رسمية وشبه رسمية، ووصفت الخارجية البريطانية احتجاز السفير بأنه انتهاك واضح للقانون الدولي، فيما نشر موقع جريدة اعتماد الإيرانية صورة السفير على حسابه على تويتر إنه تعرض للاعتقال خلال مظاهرات الطلاب أمام إحدى الجامعات في طهران.

وجاء في بيان الخارجية البريطانية إن اعتقال سفيرنا في طهران دون أي أساس أو توضيح يعتبر خرقا واضحا للقانون الدولي، مضيفا أن الحكومة الإيرانية تقف في مفترق طرق حيث يمكنها أن تصر على الاستمرار في وضع الدولة المارقة التي تعاني من عزلة سياسية واقتصادية أو تتخذ خطوات لوقف تصعيد التوتر وانتهاج طرق دبلوماسية.

وأصدرت وكالة سلامة الطيران المدني الأوروبية تعميما يحذر الطائرات المدنية التابعة لشركات الطيران في دول الاتحاد الأوروبي من استخدام المجال الجوي الإيراني حتى إشعار آخر، وكانت إيران قد نفت في وقت سابق ما جاء في تقارير رجحت أن صاروخاً أسقط الطائرة بالقرب من طهران الأربعاء الماضي، لكنها واجهت ضغوطاً متزايدة، خاصة بعد أن قالت الولايات المتحدة وكندا، استناداً إلى معلومات مخابراتية، إنه من المرجح أن تكون الطائرة أُسقطت بصاروخ، ربما عن طريق الخطأ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق