محليات

معاناة سكان فسديس مع النقل متواصلة

طالبوا بتدعيم البلدية بحافلات نقل عمومية

أكد سكان بلدية فسديس بباتنة، أن واقع النقل ببلديتهم أصبح عبارة عن معانات يومية لسكان المنطقة وذلك في ظل احتكار الخواص للقطاع، وما ينجر عنه من تبعات أنهكت كاهل المواطنين الذين مازالوا يعانون من خدمات النقل المتدنية.
وأكد العديد من السكان أنه على الرغم من قرب المسافة بين بلدية فسديس وعاصمة الولاية إلا أنهم يجدون صعوبة في الالتحاق بهذه الأخيرة وغالبا ما يستغرقون وقتا كبيرا يتجاوز الساعة والنصف من أجل الوصول إلى هدفهم وذلك لأسباب عدة وعلى رأسها سوء الخدمات المقدمة من طرف أصحاب الحافلات الخاصة الذين غالبا ما يفرضون قوانينهم ومنطقهم على الزبائن، بالإضافة إلى اهتراء الحافلات الخاصة وافتقارها لأدنى شروط النظافة وكذا افتقارها لإعادة التهيئة والصيانة اللازمة وذلك ما يضع حياة الركاب على المحك خاصة أن معظم السائقين لا يتوانون عن القيادة بسرعة جنونية.
كذلك أكد سكان المنطقة أنه نظرا لنقص تعداد الحافلات اللازمة لاحتواء العدد المتزايد للسكان، غالبا ما تشهد حافلات النقل الخاصة اكتظاظا كبيرا من الركاب خاصة أن المنطقة باتت مؤخرا تستقطب المئات من طلبة الجامعة وذلك ما جعل الطلب كبيرا على خط النقل الرابط بين بلدية فسديس وعاصمة الولاية.
وعلى ضوء ذلك لا يزال سكان البلدية يرفعون مطالبهم للسلطات المحلية ومسؤولي قطاع النقل لتزويد بلديتهم بخط نقل عمومي من شأنه فك الخناق على المنطقة وتخفيف الضغط على حافلات النقل الخاصة.

إيمان. ج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق