محليات

معاناة متواصلة مع أزمة العطش والسكان في رحلة بحث عن قطرة ماء

الرصفة وحمام قرقور

تتواصل معاناة سكان مشاتي وقرى بلدية الرصفة في الجهة الجنوبية من ولاية سطيف مع أزمة العطش الناجمة عن التوقف الحاصل في تزويد السكان بالمياه الشروب منذ حلول فصل الصيف، وهي الأزمة التي تتكرر حسب سكان رأس إيسلي، أولاد مناني، الرقايق، لحماميد، لغريبة وغيرها من التجمعات السكانية التي تعاني الأمرين منذ عدة أسابيع.

ورغم الاحتجاجات المتواصلة من طرف سكان هذه المناطق من أجل دفع السلطات المحلية إلى إيجاد حلول مستعجلة لهذه الوضعية إلا أن الأمور بقيت على حالها لحد الآن وسط معاناة متواصلة للمئات من العائلات التي تبقى في رحلة بحث يومية عن المياه الشروب من خلال التنقل على مسافات بعيدة إلى الأنقاب والأبار للحصول على هذه المادة الحيوية، فيما يبقى خيار شراء الصهاريج هو الحل الأخير لباقي السكان رغم التكلفة المالية المرتفعة.

وتم منح وعود للسكان خلال الوقفات الاحتجاجية الأخيرة من أجل وضع بعض الأنقاب حيز الخدمة إلا أن الأمور تبقى على حالها دون تجسيد فعلي، مما جعل السكان يطالبون بضرورة تدخل المسؤول الأول عن الولاية من أجل وضع حد لهذه المعانة المتواصلة من خلال تخصيص مشاريع لفائدة البلدية.

أما في بلدية حمام قرقور الواقعة في الجهة الشمالية من الولاية فإن معاناة سكان البلدية تبقى متواصلة للأسبوع الثاني على التوالي بعد انقطاع التزود بالمياه الشروب لأسباب غير معروفة حيث يدور الحديث وسط السكان عن وجود مشاكل بين إدارة الجزائرية للمياه والعمال، وهو الأمر الذي جعل السكان يطالبون من مسؤولي الجزائرية للمياه ضرورة التدخل لحل الإشكال الحاصل قبل حلول عيد الأضحى المبارك.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق