محليات

مفرغة عشوائية تحاصر التلاميذ في العلمــــة

وسط اكتظاظ كبير في الأقسام

يعاني تلاميذ المدرسة الابتدائية عبد اللطيف سلطاني بحي دوار الشجرة ببلدية العلمة في الجهة الشرقية من ولاية سطيف من صعوبات كبيرة في التمدرس بسبب تحول محيط المدرسة إلى مكب للنفايات والأوساخ المختلفة وهو الأمر الذي تسبب في انتشار الروائح الكريهة التي جعلت ظروف التمدرس صعبة بالنظر لقرب مكان رمي النفايات من المدرسة.

وعلى الرغم من أن المنطقة تقع في المحيط العمراني إلا أن ظاهرة رمي النفايات بجوار المدرسة تبقى متواصلة دون حسيب أو رقيب وهو ما جعل أولياء التلاميذ يؤكدون على تحول محيط المدرسة إلى ما يشبه مفرغة “الباردة” المجاورة للبلدية، وفضلا عن مشاكل النفايات التي تحاصر المدرسة فإن معاناة التلاميذ تمتد إلى الوضعية الكارثية التي تتواجد عليها الأقسام الثلاثة والتي لم تعد قادرة على استيعاب الأعداد الكبيرة من تلاميذ هذا الحي، ناهيك عن تسرب مياه الأمطار إلى داخل الأقسام خلال فترة التساقط بالإضافة إلى غياب المياه الشروب عن المدرسة رغم مرور قناة التوزيع بالقرب من هذه المؤسسة التربوية.

ورفع أولياء التلاميذ مطالب مستعجلة إلى مصالح البلدية من أجل توفير المياه الشروب فضلا عن رفع النفايات والأوساخ الموجودة بالقرب من المدرسة فضلا عن إنجاز أقسام جديدة لتخفيف الاكتظاظ الموجود بالإضافة إلى إصلاح إمساكية الأقسام والإدارة وكذا تعبيد الطريق المؤدي إلى المدرسة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق