محليات

مفرغة عمومية تهدد صحة المواطنين في بابور

تسببت في تلوث المياه

طالب سكان بلدية بابور شمال ولاية سطيف من السلطات المحلية ضرورة إيجاد حل للمفرغة العمومية المسماة “سطيطرة” الواقعة على الحدود بين بلديتي بابور وإيراقن سويسي التابعة لدائرة زيامة منصورية بولاية جيجل وهذا بسبب المخاطر الكبيرة التي تشكلها هذه المفرغة على صحة المواطنين وحتى صلاحية مياه سد إيراقن التي باتت مهددة بالتلوث بسبب مخلفات هذه المفرغة.
وحسب سكان المنطقة فإن المفرغة تشكل مخاطر جسيمة بسبب مخلفات النفايات المحروقة والصلبة والتي تؤثر على نظافة سد إيراقن، كما أن هذه المفرغة تسبب في إنتشار لافت للكلاب الضالة التي بات تهدد حياة السكان فضلا عن إنتشار الروائح الكريهة بالقرب من التجمعات السكانية الموجودة أمام هذه المفرغة التي تقع بمحاذاة الطريق الوطني رقم 137، وهو الأمر الذي كان له إنعكاسات سلبية على الحركة السياحية في المنطقة المعروفة بمناطقها الطبيعية الخلابة حيث يشتكى السكان في كل مرة من إنتشار الدخان والروائح الكريهة عند مرورهم بالمنطقة.
وأمام التأثيرات الخطيرة لهذه المفرغة فقد قام رؤساء دوائر كل من بابور وزيامة منصورية للبحث عن سبل لحل هذه الكارثة البيئية التي تهدد سكان البلديتين حيث تم تدارس فكرة نقل المفرغة العمومية إلى مكان أخر في انتظار تجسيد هذا المشروع في أقرب وقت ممكن.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق