رياضة وطنية

مقابلة السنافر دون جمهور والإدارة مستاءة من عقوبة الرابطة

دفاع تاجنانت

عاقبت لجنة الإنضباط التابعة للرابطة الوطنية فريق دفاع تاجنانت بلقاء دون جمهور وغرامية مالية بقيمة 20 مليون سنتيم وهذا نتيجة تصرفات الأنصار في المباراة التي تعادل فيها الفريق أمام مولودية وهران في الجولة الفارطة من خلال رشق أرضية الملعب، وعلى هذا الأساس فإن الدفاع سيكون مجبرا على إستقبال الضيف شباب قسنطينة في لقاء الجولة ال29 من البطولة دون حضور الجمهور، وتفاجأت إدارة الدفاع كثيرا للعقوبة المسلطة على الفريق من الرابطة خاصة أن الأحداث التي عرفتها نهاية المباراة لم تكن خطيرة حيث كان في المقدور الإكتفاء بتوجيه غرامة مالية فقط للفريق.

ولم تقتصر عقوبات الرابطة الوطني على معاقبة الملعب فحسب بل تعدتها إلى معاقبة الثنائي عايب وسنوسي، حيث تم إيقاف عايب في لقاء واحد بعد حصوله على البطاقة الحمراء بينما تم إيقاف سنوسي أيضا في لقاء واحد بعد تلقيه لإنذار إحتجاج، وهي الغيابات التي زادت من متاعب الطاقم الفني وهذا في ظل كثرة الغيابات التي يعاني منها الفريق في الوقت الراهن نتيجة إصابة عدد من اللاعبين فضلا عن مقاطعة البعض الأخر لتدريبات الفريق منذ مدة على غرار الثلاثي إيزغوتي، عقار وشيحاتي.

وعلى صعيد أخر إجتمع رئيس الفريق الطاهر قرعيش مع اللاعبين حيث حاول رفع معنوياتهم بعد التعثر السابق أمام الحمراوة ومطالبا في نفس الوقت بضرورة العودة بنتيجة إيجابية في خرجة الغد إلى عين مليلة لمواجهة الجمعية المحلية خاصة أن وضعية الدفاع لا تحتمل المزيد من التعثرات بعد أن تحول الفريق إلى أبرز المهددين بالسقوط إلى الرابطة الثانية، ومن جانبه أكد المدرب اليامين بوغرارة على مرافقة التشكيلة بصورة عادية إلى عين مليلة خلال مباراة الغد للإشراف على التشكيلة بصورة عادية خاصة في ظل برمجة اللقاء دون حضور الجمهور، وبدا بوغرارة واثقا من قدرة فريقه على الصمود في هذه المباراة والعودة بنتيجة إيجابية من أجل الحفاظ على حظوظ الفريق في تحقيق البقاء في الرابطة الأولى.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق