أوراس نغ

مقاربة أنثربولوجية: الدلالة الرمزية لبعض الأشكال المستعملة في الصناعة التقليدية بباتنة

عن غرفة الصناعات التقليدية والحرف باتنة

الدلالة الرمزية لبعض الأشكال

الأشكال الهندسية

المعين: يشترك المعين مع المربع في العديد من الثقافات الإنسانية في الدلالة على العناصر الأربعة المكونة للعالم ألا وهي: الماء، الهواء، التراب والماء، وقد تختص الدلالة الرمزية للمربع لعنصر واحد وهو التراب أو الأرض في إشارة واضحة للاتجهات الأربعة (شمال، جنوب، شرق، غرب) كما هو الحال في الثقافة الهندية، الفارسية، الصينية وكذا ثقافة حوض البحر الأبيض المتوسط.

لعل المتأمل في شكل المعين يرى بوضوح أن ماهيته لا تتعدى كونه اتحاد مثلثين من القاعدة، وبالرجوع للدلالة الرمزية للمثلث حسب اتجاه قاعدته ورأسه والتي ذكرناها آنفا يتضح لنا معنى الدلالة وهي اتحاد القوى الذكورية والأنثوية، وقد يرمز للآلهة الأمازيغية- القرطاجية “تانيت” وهي ربة الخصوبة وحامة مدينة قرطاج، وهي ربة أمازيغية الأصل عبدها البونيقيون كأعظم ربات قرطاج وجعلوها رفيقة لكبير آلهتهم بعل، كما عبدها المصريون القداماء كأحد أعظم رباتهم وقد عرفت باسم نيث، ويؤكد أصلها الأمازيغي (الليبي) ما أشار إليه الأستاذ مصطفى بازمة من أن معظم مؤرخي مصر الفرعونية أشاروا إلى أنها معبودة أمازيغية استقرت في غرب الدلتا، ثم عبدت من طرف الإغريق حيث عرفت باسم أثينا، وأشار كل من هيرودوت وأفلاطون أنها نفسها نيث الليبية، وقد سميت أعظم مدينة إغريقية باسم هذه الربة الأمازيغية أثينا، أما تأثير هذه الربة في بلاد الأمازيغ يتجلى فيما يعتقده البعض من أن تونس قد سميت نسبة إلى هذه الربة تانيث، بحيث أن الاسم القديم لتونس كان هو تانيس مما جعلهم يعتقدون أن الاسم مجرد تحريف للثاء إلى السين، ويرجع المؤرخون أن هذه الربة قد عبدت في تونس الحالية حول بحيرة تريتونيس حيث ولدت وحيث مارس الأمازيغ طقوسا عسكرية أنثوية تمجيدا لهذه الربة…يتبع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق