الأورس بلوس

مقري والغزل السياسي

إن كان هناك مجال لتأسيس مدرسة جديدة وحديثة في الغزل فإن عبد الرزاق مقري سيكون المؤسس والأب الروحي لها، ذلك بعد أن أفرط في مغازلة النظام وصناع القرار في الجزائري، حيث قال مقري أمس السبت في تجمع لمناضلي حزبه بولاية تبسة أنه يمكن أن يكون المنقذ للبلاد من الأزمات التي تشهدها وقيادتها إلى بر الأمان في حال وصوله إلى كرسي الرئاسة خلفا للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، واستطرد مقري قائلا أن حزبه مستعد للتعاون مع النظام من خلال مبادرة التوافق لتجاوز مشكلة الرئاسيات، وأضاف رئيس حزب مجتمع السلم لخطابه جرعة من الغزل للجيش بتثمينه للدور الكبير الذي قامت به المؤسسة العسكرية والتي جنبت الجزائر الدخول في مستنقع الساحل الذي كانت تسعى إليه فرنسا، هذا ولم نستوعب إلى الآن هل أن مقري بأسلوبه هذا يسعى إلى ابتكار طريقة جديدة وسبيل جديد نحو المرادية أم أنه يسعى لخدمة “الشعر والأدب” بابتكاره للغزل السياسي؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق