محليات

مكاتب بريدية عاجزة عن التكفل بزبائنها في باتنة

نقص كبير في عدد الموظفين وقابض واحد لخدمة آلاف الزبائن

تشهد بعض مكاتب البريد بولاية باتنة، عجزا ملحوظا في عدد الموظفين وهو ما أثر سلبا على الخدمات المقدمة لزبائنها، متسببة في طوابير طويلة خاصة في مثل هذه الأيام التي تسبق حلول عيد الأضحى، حيث وقفت “الأوراس نيوز” على معاناة مكاتب البريد بكل من حي كشيدة، والقطب العمراني حملة 1 من هذه المشكلة.

هذا وقد أثر نقص القابضين على مستوى الشبابيك على الخدمات المقدمة لقاصديها، حيث تتوفر بعض المكاتب على قابض واحد يسهر على خدمة مئات الزبائن يوميا، وهو ما تسبب في ضغط كبير على مستوى الشبابيك أياما قبل حلول عيد الأضحى، حيث أدخل هذا الوضع مواطنين في رحلة بحث عن أكثر المكاتب التي بإمكانها أن تجنبهم الاكتظاظ الخانق، كما أن الأمر لم يتوقف عن هذا الحد بل أصبح قابضين مسؤولين عن عديد المعاملات البريدية، ضف إلى ذلك غياب صك البريد الاحتياطي، ما أثار تساؤل المواطنين ممن وجدوا في هذه الخدمات غير مقبولة ومواتية إطلاقا  تحسبا والتحضيرات الجارية مع هذه المناسبة الاجتماعية التي يستوجب فيها مراعاة تضاعف الطلب على سحب الأموال.

من جهته أرجع مسؤول بالوحدة البريدية في باتنة، العجز المسجل في الموظفين على مستوى المكاتب البريدية المذكورة إلى قلة الأيادي العاملة بالرغم من المراسلات المرفوعة إلى الجهات الوصية من أجل مراعاة الأمر ودعم المكاتب البريدية بموظفين جدد غير أن ذلك لم يحدث لحد اليوم، مضيفا أنه تم توفير السيولة النقدية الكافية ناهيك عن تزويد الموزعات الآلية بالأموال دون توقف وعلى مدار 24 ساعة، وقد ذكر ذات المتحدث سحب ما يقارب 400 مليار سنتيم خلال شهر جويلية المنصرم.

حفيظة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق