دولي

مكتب التحقيقات الفدرالي يحذر من احتجاجات مسلحة قبل تنصيب بايدن

إعلان حالة الطوارئ في واشنطن..

قال زعيم الأغلبية في مجلس النواب الأمريكي ستيني هوير الإثنين، إنه من المتوقع أن يبدأ المجلس بحث إجراء مساءلة ثانية للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب اليوم الأربعاء، وذلك بعد اتهامه رسميا بالتحريض على التمرد قبيل اقتحام مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي. وذكر معاون بمجلس النواب أن هوير أبلغ رفاقه الديمقراطيين بأن المجلس سيبدأ إجراءات المساءلة الأربعاء إذا لم يرد مايك بنس نائب الرئيس على طلب لتفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور الأمريكي لعزل ترامب. ومن شأن إقرار التشريع أن يجعل الجمهوري ترامب الرئيس الأمريكي الوحيد الذي يُساءل مرتين بهدف عزله.

وقال البيت الأبيض إن ترامب وافق يوم الإثنين على إعلان الطوارئ بالنسبة لواشنطن العاصمة، بعد ساعات من تحذير السلطات من تهديدات أمنية خلال أسبوع تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن الأسبوع المقبل.

وأفاد مصدر في وكالة اتحادية لإنفاذ القانون الإثنين أن مكتب التحقيقات الفدرالي حذر من تخطيط جماعات لتنظيم احتجاجات مسلحة محتملة في العاصمة الأمريكية واشنطن وفي عواصم الولايات الخمسين في الفترة التي تسبق تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن يوم 20 يناير وقال مصدر وكالة إنفاذ القانون، إن تحذيرات مكتب التحقيقات الفدرالي  تسري بدءا من 16 يناير، وعلى الأقل حتى 20 يناير لعواصم الولايات وللأيام الثلاثة التي تسبق التنصيب في العاصمة واشنطن.

وقرّر الديمقراطيون تسريع خروج ترامب من السلطة معتبرين أنه رئيس “غير متّزن” يشكل “تهديداً وشيكاً” للديمقراطية الأمريكية.

بالتالي قام الديمقراطيون الذي يشغلون غالبية في مجلس النواب، صباح الإثنين بتحرك على مسارين.

في موازاة ذلك طلب الديموقراطيون أن يتم اعتماد مشروع قرار بالإجماع يطلب من نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إقالة ترامب عبر تفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور.

وأكدت الرئيسة الديمقراطية لمجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي الإثنين أن الجمهوريين “يعرضون أمريكا للخطر” عبر “تواطئهم” مع ترامب الذي تتهمه بـ”التحريض على تمرد دام ضد أمريكا” على خلفية أحداث مبنى الكابيتول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق