ثقافة

مكتب بيت الشعر بباتنة يحتفي بشعر “عثمان لوصيف” 5 ديسمبر المقبل

ينظم المكتب الولائي باتنة لبيت الشعر الجزائري بالتنسيق مع مخبر أبحاث في التراث الفكري والأدبي بالجزائر التابع لقسم اللغة والأدب العربي جامعة الحاج لخضر باتنة 1 يوما دراسيا حول “شعر عثمان لوصيف” تميز الرؤية والرؤيا وجماليات التشكيل يوم 5 ديسمبر 2018 ، وأشار المنظمون على أن باب المشاركة مفتوحة  للنقاد والباحثين وطلبة الدكتوراه الراغبين في المشاركة بإرسال ملخصاتهم قبل يوم 31 نوفمبر بتقديمه مباشرة إلى مكتب نادي الأنشطة الثقافية للقسم الدكتورة فاطمة شلبي.

وقالت رئيس المكتب الدكتورة سليمة مسعودي خلال حديثها للأوراس نيوز أن تجربة الشاعر عثمان لوصيف تعد تجربة فريدة ومتفردة، تجربة تتسع لتشمل مدارات الرؤية وتنوع التشكيل عبر وفائها العميق لروح الشعر بعيدا عن الانغلاقات الإيديولوجية والتأطيرات الفلسفية الضيقة، وعبر ذلك التنوع الذكي في مسارات التجربة ووديانها التي تأخذ بالذات مفردا وجماعة وإنسانا، وحسبها فالتجربة تعد حية منبثقة من رحم المعاناة، المعاناة على المستوى الفردي المتقدة من قلق وجودي باحث عن سماوات أرحب في الفن والمعرفة والإجابات ورؤية الذات والعالم التي تجعل الشاعر دائم التوق لاكتشاف رؤى وممكنات خبينة داخله روحا وفلسفة، وداخل العالم الذي حاولت أيديولوجيات بعينها إفراغه من محتواه واستنزاف روحانياته وجماليات الإنسان فيه، ومعاناة جماعية أنهكتها الظروف التي يمر بها الإنسان وطنا وعالما مفتوحا على شتى أنواع القهر والظلم والاستغلال والقبح الذي يستنزف الحياة ويسرطن جمالياتها.

تضيف ذات المتحدثة: “إنها المغامرة الشعرية التي أدركت الشعر ممكنا مستحيلا، وطريقا مفتوحة على مداءاتها غير المؤطرة ولا المحدودة، إنها الشعر إنسانا والإنسان شعرا، عبر تكثيف شتى الممكنات الجمالية للانصياع لهذا المد الواسع العميق من القلق والظمأ المعرفي، هذا التوق لملاحقة وجيب ما واضح وغامض، ظاهر مضمر في آن، وهو ما شكل منحى الاغتراب في شعره، الاغتراب رؤيا ورؤية، والاغتراب تشكيلا، وهو أيضا ما بسط لملامح من الإنسانية مثلما يراها الشاعر ويشعر بها ويعيشها فيلسوفا شاعرا متصوفا”.

وأفادت الدكتورة سليمة مسعودي أن اليوم الدراسي سيأتي احتفاء بهذا الشاعر سيرة وتجربة عبر جملة من المحاور على غرار البعد الفلسفي وتجلياته الشعرية في تجربة عثمان لوصيف والبعد الصوفي وتجلياته الشعرية وتعدد مساراتها للشاعر لوصيف، وجماليات الأداء الشعري وكذا التناصات الشعرية والأجناسية في شعر الراحل لوصيف.

وستكون المداخلات متبوعة بجلسة تأبينية وشهادات في حق الشاعر رحمه الله بمشاركة جملة من أصدقائه المقربين أ. د الشريف ميهوبي و أ. د عبد الحميد هيمة و أ. د عبد الكريم الشريف.

رقية. ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق