محليات

مكتتبو عدل بباتنة يعودون للاحتجاج

بسبب توجيههم إلى موقع بعيد عن مقر سكناهم

عاد، أمس، مكتتبو سكنات “عدل 2” بباتنة،  للاحتجاجات، أمام مقر الوكالة الولائية لتحسين السكن وتطويره بسبب الغموض الذي يشوب الملف وعدم وفاء الجهات الوصية بالتزاماتها، خاصة ما تعلق باختيار بالمواقع.

وطالب المحتجون بضرورة وفاء وكالة “عدل” الجهوية بالتزامها بخصوص توجيههم إلى مواقع من اختيارهم وليس عشوائيا، رافعين شعار “لا لتهجير المواطن”، وأن يوجه كل مواطن لنقطة أقرب من مقر سكنه بمراعاة الإقامة والرقم التسلسلي، متحدثين عن الغموض الذي يشوب عملية اختيار المواقع خاصة وأن الوكالة لم تبرر لهم أسباب عدم التقيد بالمواقع التي تم اختيارها من قبل المكتتبين، خاصة بعدما وجه المئات منهم إلى موقع أخر بعيد عن مقرات سكناهم وعملهم.

وحسب شكوى تلقت “الأوراس نيوز” نسخة منها، فقد تم توجيه العشرات من المكتتبين من مختلف الدوائر نحو موقع 1200 مسكن بعين التوتة، وذلك على أساس الإقامة وليس حسب الرقم التسلسي ورغبات المكتتبين وفق ما ينص عليه القرار الوزاري الصادر بتاريخ 22 جويلية 2013 والمعدل والمتمم بقرار 23/ 07/ 2001، والذي يحدد شروط وكيفيات معالجة طلبات الحصول على سكنات “عدل”، مضيفين في معرض شكواهم أن تحويلهم إلى موقع لم يرد ضمن اختياراتهم وبشكل عشوائي أثار استيائهم وولد حالة من الغضب وسط المكتتبين الذين لم يقفوا مكتوفي الأيدي أمام هذا القرار “الجائر”.

ن.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق