دولي

ملايين السوريين بحاجة لدعم بقيمة 10 مليارات دولار

وسط زيادة الاحتياجات الإنسانية

تعتزم الأمم المتحدة حث المانحين الدوليين على التعهد بما يصل إلى 10 مليارات دولار يوم الثلاثاء لمساعدة السوريين الفارين من الحرب الأهلية في خضم جائحة كوفيد-19 وقالت إن الحاجة إلى الدعم الإنساني لم تكن بهذا الحجم من قبل.

وفي المؤتمر السنوي الخامس لوقاية اللاجئين السوريين من المجاعة، سيطلب الحدث الذي يستضيفه الاتحاد الأوروبي 4.2 مليار دولار للأشخاص داخل سوريا و5.8 مليار دولار للاجئين والدول المضيفة في الشرق الأوسط.

ويحتاج حوالي 24 مليونا إلى مساعدات أساسية، بزيادة أربعة ملايين خلال العام المنصرم وهو أعلى رقم حتى الآن.

وقال مارك لوكوك منسق الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ بالأمم المتحدة “مرت عشر سنوات من اليأس والكارثة على السوريين”. مضيفا في بيان “يؤدي الآن تدهور الظروف المعيشية والتراجع الاقتصادي وكوفيد-19 إلى مزيد من الجوع وسوء التغذية والمرض. ثمة قتال أقل ولكن لم تتحقق عوائد للسلام”. ومن المقرر أن يلقي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش كلمة أمام المؤتمر.

وفي العاشر من مارس، بمناسبة مرور عشر سنوات على بدء الصراع، قال جوتيريش إن سوريا “كابوس حي” إذ لم يعش حوالي نصف الأطفال يوما دون حرب و60 في المئة من السوريين عرضة لخطر الجوع.

وفي بيان منفصل يوم الثلاثاء، دعت الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر المانحين الدوليين إلى المساعدة في إعادة بناء البلاد، لا سيما لإصلاح خدمات الصحة والمياه والكهرباء. وقال رئيس منظمة الهلال الأحمر السوري “بنيتنا التحتية مدمرة”.

وقال الاتحاد الأوروبي، الذي يستضيف المؤتمر، إن إعادة بناء المدن المدمرة تحتاج مليارات الدولارات ولا يمكن أن تبدأ حتى تساعد القوى المشاركة في الصراع، بما في ذلك روسيا وإيران، في الاتفاق على تسوية سلمية.

وحث رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير القوى العالمية على التوصل إلى اتفاق سلام أو مواجهة العديد من المؤتمرات السنوية الأخرى للمانحين لسوريا. وقال “العاملون في المجال الإنساني هنا لتقديم المساعدة لكن المسؤولية النهائية تقع على عاتق أطراف الصراع”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق