إقتصاد

ملبنات خاصة تطالب بتوزيع عادل للكميات

مسحوق الحليب المدعم:

تواجه العديد من الملبنات الخاصة “صعوبات خطيرة” في التموين بمسحوق الحليب المدعم من طرف الدولة، حسبما صرح به رئيس الكونفدرالية الجزائرية للمصنعين والمنتجين الجزائريين، عبد الوهاب زياني الذي دعا إلى توزيع “عادل” للحصص بين القطاعين العمومي والخاص.

وعبر السيد زياني عن استيائه قائلا إنهم يتعرضون للتمييز فيما يخص الحصول على مسحوق الحليب المدعم من الدولة، وحدات إنتاج القطاع العمومي تحصل على كميات تسمح لها بالعمل مدة 24 ساعة في حين أن العديد من الملبنات الخاصة لا تملك إلا ما يعادل (كميات مسحوق الحليب) ساعتين أو ثلاث ساعات لا نتاج حليب الاكياس في اليوم، كما أكد أن الكونفدرالية تطالب بتوزيع “عادل” للحصص بين الملبنات العمومية والخاصة، موضحا أن المجمع العمومي “جيبلي” من خلال وحداته للإنتاج الـتي عددها 15 يحظى “بالأفضلية” مقارنة بالملبنات الخاصة  التي يتجاوز عددها 120 ملبنة.

في هذا الصدد، ذكر السيد زياني بالاجتماع المنعقد في 2 ماي الجاري بمقر الكونفدرالية والذي تم خلاله التنديد بالصعوبات والعقبات الخطيرة التي تقع ضحيتها الملبنات وكذلك الحواجز التي تضع ديمومة أداة الإنتاج والحفاظ على مستوى التوظيف المباشر وغير المباشر في خطر.

وكان المشاركون في الاجتماع الذي ترأسه السيد زياني قد أشاروا إلى الأثر المدمر لهذا الاضطراب (نقص التموين) على مداخيلهم وبالتالي قدرتهم على سداد ديونهم والحفاظ على استثماراتهم.

كما عبر مندوبو الشعبة عن “الخطورة” التي يحملها هذا الوضع فيما يخص الحفاظ على مستويات الإنتاج وتوازنات الوظائف وموارد صغار المزارعين واستقرار الاقتصاد الريفي مطالبين بعقد اجتماع مع وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري للتوصل إلى حل سريع وحلول ملموسة، وطلب السيد زياني ايضا مشاركة ممثلي الملبنات الخاصة في اللجان الوزارية المكلفة بمنح حصص مسحوق الحليب المدعم، وأوصى كذلك بإطلاق تفكير بالتعاون مع السلطات العمومية من أجل تحرير الأسعار المخصصة لحليب الأكياس (25 دج) مع تسقيفها بحوالي 35 دج.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق