ثقافة

“ملتقى الجازية محاولة لإحياء الموروث الحكائي الشعبي”

نبيل غندوسي رئيس جمعية النبراس الثقافية

كشف رئيس جمعية النبراس الثقافية لولاية سطيف نبيل غندوسي في حديث للأوراس نيوز عن التحضيرات الجارية للطبعة الأولى من الملتقى العربي الأول “الجازية للحكاية الشعبية” أن كل التحضيرات تسير في أفضل الظروف لإنجاح هذه التظاهرة في ظل الدعم الممنوح من قبل السلطات المحلية، مردفا بالقول أن الهدف من إقامة هذا الملتقى هو إحياء الموروث الحكائي الشعبي وتقديمه للأجيال الحالية زيادة على محاولة الإقتراب من علاقة الحكاية الشعبية بتاريخ الجزائر العظيم، وبخاصة علاقة الحكاية الشعبية بالثورة التحريرية الكبرى وبرموزها وشهدائها ومناطقها وبطولاتها، وما لعبته الحكاية الشعبية في التأريخ لتلك المآثر الكبرى

وبخصوص تأجيل الملتقى الذي كان مقررا انطلاقه الأسبوع الفارط وتأخيره إلى غاية يوم السبت كشف غندوسي أن السبب في ذلك يعود إلى ارتباطات السلطات المحلية والتي طلبت تأجيل الملتقى بأسبوع من أجل حضور فعالياته، مضيفا أن الأبواب ستكون مفتوحة أمام الجمهور بدار الثقافة هواري بومدين من أجل حضور النشاطات الثرية والمتنوعة التي يتضمنها الملتقى والذي سيقام يومي 21 و22 أكتوبر الجاري.

ومن بين التظاهرات المبرمجة ضمن هذا الملتقى فسيتم تدشين معرض للصور والوثائق التاريخية الخاصة بالذكرى السابعة والخمسين للاحتفال باليوم الوطني للهجــــــرة، إلى جانب مداخلة بعنوان “من أرشيف التراث الشعبي اللامادّي الجزائري، نصّ فرنسي عن أحد أبرز حملة التراث الشعبي في منطقة سطيف (الجزائر) في النصف الأول من القرن العشرين” من تقديم الدكتور عبد الحميد بورايو من جامعة الجزائر، إضافة إلى محاضرة عن التراث الثقافي اللامادي من التدوين إلى التثمين” من تقديم الأستاذ محي الدين طير من الجزائر ومحاضرة أخرى عن “صورة المرأة في الحكاية الشعبية المغربية” من تقديم الأستاذة ثريا أحناش من المغرب، فضلا عن مداخلة بعنوان “التلقي الحكائي، قراءة في تجربة ماحي الصديق” من تقديم الأستاذ محمد بويش من جامعة باتنة.

وفي ذات السياق سيعرج الدكتور مبروك دريدي من جامعة سطيف 2 مداخلة بعنوان: “البطولة في القصّة الشعبية؛ التراث الديني وبعث النّبي”، إضافة إلى كلمة الدكتور عثماني بولرباح رئيس الإتحاد الوطني للشعراء الشعبي مع قراءات شعرية لعدد من الشعراء من مختلف ولايات الوطن.

ويتضمن اليوم الثاني من الملتقى حسب البرنامج المقدم من طرف الجمعية المنظمة عدة محاضرات ومنها مداخلة بعنوان “الدلالات الإيحائية في النصوص القصصية الشعبية دراسة في تكرار علامة الثعبان” من تقديم الأستاذ الدكتور محمد عزوي من جامعة محمد لمين دباغين سطيف2، ومداخلة أخرى بعنوان “الحكاية الشعبية عند التوارق” يقدمها الدكتور خالد سعسع من ولاية تمنراست، وفي البرنامج أيضا مداخلة بعنوان “البطل الإشكالي في الحكاية الشعبية حكاية “نصيص عبد” أنموذجا تقديم الدكتورة بوضياف غنية من جامعة بسكرة، ويكون ختام هذه المحاضرات بمداخلة بعنوان “الحكاية الشعبية التونسية: جاذبية الحكى وغواية التأويل” ويقدمها الأستاذ سفيان المسيليني من تونس.

أما الشطر الأخير من الملتقى فيتضمن عدة محاضرات منها مداخلة بعنوان “الحكاية الشعبية اللبـية تاريخ وحضارة أخلاق وقيم بدأت في الإندثار” للأستاذة نيفين الهوني من ليبيا، ومداخلة بعنوان “البنية بنية القصة الشعبية البطولية وصلتها بالبنية الاجتماعية: قراءة في مقاربة عبد الحميد بورايو لقصة “غزوة الخندق” من تقديم الأستاذ حمزة بسو من جامعة خنشلة، مع مداخلة ثالثة بعنوان “قصة جازية بين الحقيقة والخيال” للأستاذ زوبير ذويبي، وهذا فضلا عن محاضرة أخرى بعنوان: “الحكاية الشعبية بمنطقة الأوراس” من تقديم الدكتور طارق ثابت من جامعة باتنة، ليكون ختام هذه المحاضرات بمداخلة بعنوان: “الحكاية الشعبية بين سذاجة الرواية وعمق المدلول” من تقديم الدكتورة جميلة قرين من جامعة بسكرة.

كما يتضمن البرنامج تكريم عدد من الوجوه المتألقة حيث سيتم تكريم الشاعر والإعلامي رضوان رشدي بمناسبة حصوله على جائزة السيناريو الذهبي في العراق وكذا المشاركين في الملتقى فضلا عن تنظيم رحلة سياحية إلى متحف المجاهد بمدينة سطيف.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق