منبر التربية

ملتقى ولائي حول تدريس اللغة الفرنسية بتبسة

احتضنت ثانوية فاطمة الزهراء بمدينة تبسة الأسبوع الماضي الأول الملتقى الولائي حول تدريس اللغة الفرنسية وطرق معالجة الإشكاليات ومدى تأثيرها على تحصيل التلاميذ بمشاركة العشرات من أساتذة وإطارات القطاع ويندرج هذا اليوم العلمي التكويني في إطار تحسين تحصيل تمدرس المتعلمين في هذه المادة، على أمل الرفع من نسبة النجاح العامة بالولاية، حيث قال مدير التربية منصر عبد المجيد أنه وبعد إجراء تشخيص أولي ومعمق حول نتائج التلاميذ في الامتحانات المدرسية الرسمية، تبين أن الفرنسية من بين المواد المسقطة، إذ على سبيل المثال لا الحصر تحصل 5.4 بالمائة من المترشحين في امتحان السنة الخامسة على معدلات 10 من 10 بالولاية وهي نسبة ضعيفة، كما ذكر في الإطار نفسه نجاح 10777 تلميذ في الدورة الأخيرة أي بنسبة 92 بالمائة من المجموع العام، فيما لم تتعد نسبة الحاصلين على المعدل 74 بالمائة، وشدد المسؤول ذاته على أهمية مثل هذه الملتقيات الهادفة إلى تسليط الضوء على الصعوبات المعترضة في تدريس هذه المادة وطرق معالجتها، وفي رزنامة مديرية التربية جلسة عمل في الـ 17 من الشهر الداخل لتوحيد الآليات والاتفاق على نسبة النجاح المتوقعة ولائيا وخصوصا في هذه المادة، واستحسن المتدخلون والمشاركون في فعاليات هذا اليوم مثل هذه المبادرات، مؤكدين إلى أنه سيكون لها تأثيرها على تحصيل التلاميذ وذلك بعد إجراء عملية التشخيص والتحليل للنتائج والبحث في أسباب الإخفاق والفشل.
تجدر الإشارة، إلى أن الملتقى شهد تقديم عدة مداخلات من مفتشين للمادة وتوجت بمناقشات مستفيضة ومفيدة، وسيتولى الحاضرون من المفتشين وبعض الأساتذة تبليغها لنظرائهم في القطاعات التربوية بالولاية لتعميم الفائدة وتوحيد آليات المعالجة لهذا المشكل البيداغوجي التعليمي الذي بات يهدد المستوى التعليمي للتلاميذ.

هواري غريب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق