محليات

ملف البيئة يُعجز المجلس الشعبي لبلدية بريكة

حملات النظافة التي ينظمها بقيت دون صدى

لا يعمل المجلس الشعبي البلدي لبلدية بريكة، جاهدا من أجل رد الاعتبار للوضع البيئي الذي تعرفه المدينة التي تمتاز باتساعها العمراني وفوضويتها البنائية، حيث تشرف نهاية كل أسبوع على تنظيم حملات نظافة تمس أحياء المدينة و بذلك بالتنسيق مع المؤسسات العمومية والمقاولين.
هذه الحملات وللأسف تبقى غير مجدية في ظل العزوف الكبير للمواطنين عن تلبية نداء المساعدة، حيث سرعان ما تعود الأمور إلى ما كانت عليه في أقل من يومين في ظل انتشار التجارة الفوضوية ونقص حاويات القمامة وعلى الرغم من عمليات توزيعها غير أن أغلبيتها تتعرض إلى السرقة أو الحرق، من جانب آخر يعمل المجلس البلدي على رد الاعتبار للمساحات الخضراء المتواجدة في وسط المدينة على غرار حديقة حي 200 مسكن التي كادت الأشغال تنتهي بها لتبقى كل من ساحة الأمير عبد القادر هي الأخرى تنتظر أشغال إعادة التهيئة لمساحاتها الخضراء.
وفي ذات السياق يبقى تلوث سد العطعوطة من أكبر المشاكل البيئية التي تعاني منها بريكة والذي يحتاج إلى حلول فعلية له، حيث بات من الواضح أن عمليات التنظيف التي تشرف عليها المصالح البلدية لا تجدي نفعا.

عامر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق