محليات

ملف السكن الجامعي “يُلغم” زيارة حجار إلى باتنة!

أساتذة مقصيون من حصة 80 سكن على صفيح ساخن

ناشد أساتذة بجامعتي باتنة 1 و2، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، بالتدخل والتحقيق في القائمة الأولية للمستفيدين من السكن الوظيفي ـ حصة 80 سكن ـ غير قابل للتنازل والتي تم الإفراج عنها منتصف الشهر الجاري.

الأساتذة المقصيون وفي مراسلة مرفقة بإمضاءاتهم مُوجهة إلى والي باتنة ووزير القطاع اطلعت عليها “الأوراس نيوز”، استنكروا الغموض الكبير المسجل في طريقة عمل لجنة السكن وكذا كيفية إعلان القوائم وغيرها من الاستفهامات المطروحة حول كثير من المستفيدين، حيث طالبوا الوصايا بضرورة تدعيم وإعادة النظر في تشكيلة اللجنة، نظرا لغياب التمثيل الحقيقي للأساتذة وغياب الشفافية في طريقة إعلان القائمة بعد إخفاء المعلومات الضرورية الخاصة بالمستفيدين وأزواجهم.

وندد المعنيون في مراسلتهم ما قامت به الجهات الوصية بإشهار ثلاث قوائم مختلفة بموقعي الجامعتين، ما صعّب من عملية التعرف على المستفيدين الحقيقيين، فيما استنكروا ورود أسماء ضمن القائمة تم إسقاطها في التحقيقات السابقة مع إشهار النتائج دون إجراء التحقيقات على مستوى الهيئات المختصة في الملكية العقارية وكذا توزيع حصة 60 سكن بفسديس دون استكمال التحقيقات الضرورية، متسائلين في الوقت ذاته عن سبب عدم إدراج السكنات المسترجعة من الحصص السابقة ضمن السكنات الموزعة.

وفي ذات السياق، كشف آخر بيان رُفع إلى السلطات المعنية من قبل النقابة الوطنية للأساتذة الجامعيين، عن بقاء إشكالية 60 سكنا عالقة منذ سنة 2015 بسبب عدم استكمال التحقيق النهائي، رغم تحصل المستفيدين منها على مقررات الاستفادة، كما يلف الغموض السكنات التي تنازل عنها الأساتذة المحولون لجامعات أخرى والتي تقدر بحوالي 15 سكنا.

تأتي هذه المناشدة في الوقت الذي من المرتقب أن يحل فيه وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، غدا بولاية باتنة، من أجل حضور المؤتمر التأسيسي للاتحادية الوطنية للأساتذة الجامعيين مع تسليم مفاتيح سكنات مخصصة للأساتذة الجامعيين ببلدية جرمة وذلك حسب ما كشفت عنه مصادر لـ”الأوراس نيوز”

ناصر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق