محليات

مليـار ونصف خسائر الجزائرية للمياه بسبب التسربات في خنشلة

تسجيل 1500 ترسب خلال 7 أشهر

كشف رئيس  مصلحة الاستغلال بالوحدة المحلية للجزائرية للمياه،  نبيل شخاب، أنه تم بمدينة خنشلة إصلاح أكثر من 1500 تسرب عبر شبكة توزيع مياه الشرب منذ مطلع سنة 2019، مضيفا أن فرق إصلاح التسربات التابعة لوحدة الجزائرية للمياه بخنشلة قاموا إلى غاية نهاية أوت الفارط بإصلاح ما يزيد عن 1500 تسرب للمياه الصالحة للشرب عبر شبكة توزيع مياه الشرب بمختلف أحياء عاصمة الولاية، رغم الإمكانات المحدودة التي يتوفرون عليها.

وأشار ذات المتحدث، إلى أن أعوان فرق إصلاح تسربات المياه يقومون بإصلاح حوالي 200 تسرب للمياه خلال الشهر الواحد، مرجعا السبب في ذلك إلى اهتراء شبكة توزيع الماء الشروب بعاصمة الولاية، مضيفا أن عملية تصليح التسرب الواحد للمياه تكلف خزينة المؤسسة حوالي 10 آلاف دينار ما يعني أن 1500 التي تم تسجيلها كلفت الخزينة مبلغ مليار ونصف سنتيم، وأضاف بأن أعوان وإطارات وحدة الجزائرية للمياه قاموا مؤخرا بإحصاء عدة نقاط سوداء عبر مختلف أحياء مدينة خنشلة، ويتعلق الأمر بتجزئة 290 مسكن وحي المستقبل وطريق مسكيانة وحي 120 سكن وتجزئة 250 مسكن، على أن يتم إصلاح هذه التسربات في القريب العاجل بصفة تدريجية. وأردف شخاب، بأن عملية إصلاح التسربات التي تم تسجيلها عبر مختلف أحياء عاصمة ولاية خنشلة خلال الثمانية أشهر الأولى من سنة 2019، قد ساهم في تحسين عملية توزيع الماء الشروب، كما جنّب الوحدة تكبد خسائر مادية كبيرة ناجمة عن  ضياع كميات هائلة من المياه الصالحة للشرب.

وخلص رئيس مصلحة الاستغلال بالوحدة المحلية للجزائرية للمياه، إلى التأكيد على أن إصلاح التسربات ما هو إلا حل ترقيعي بالنظر إلى الحالة الكارثية التي توجد عليها الشبكة الممونة لمدينة خنشلة بالماء الشروب، في انتظار تكفل السلطات الوصية ببرمجة مشروع لإنجاز شبكة جديدة لتموين عاصمة الولاية في ظل عجز الشبكة القديمة عن تلبية احتياجات السكان الذين تزايد عددهم بشكل مضاعف بعد استلام عدة أقطاب عمرانية جديدة تجاوز عدد السكان بمجملها الـ15 ألف ساكن، حسب ما تمت الإشارة إليه.

ص. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق