وطني

مليونية في سنوية الحراك

النضال السلمي متواصل..

شارك مئات الآلاف من الجزائريين في مسيرات سلمية بالجزائر العاصمة ومعظم الولايات خلال الجمعة 53 للحراك الشعبي التي تزامنت مع الذكرى السنوية الأولى لخروج الجزائريين إلى الشوارع لمطالبة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بمغادرة الحكم وتغيير النظام السياسي.

ونزل المتظاهرون مبكرا إلى ساحة البريد المركزي وشارع ديدوش مراد وسط الجزائر العاصمة إذ بدأت التجمعات منذ العاشرة والنصف صباحا في مشاهد ذكرت بالجمعات الأولى وسط إجراءات أمنية مشددة ، لتبدأ المسيرات بشعارات سياسية معارضة للسلطة والمطالبة بتغيير النظام.

وعند الساعة الثانية بعد الزوال كانت أمواج بشرية تنزل من أعالي ديدوش مراد باتجاه ساحة موريس أودان، وبرزت فيها الأعلام الوطنية، الجمعة 53 برزت فيها مشاهد من بدايات الحراك الشعبي غابت في الجمعات الأخيرة حيث وزعت الحلوى وقام متطوعون بتقديم أطعمة ومياه للمشاركين في المسيرة على مستوى ساحة أودان وزاد الزخم مع مرور الوقت حتى امتدت السيول البشرية من ديدوش مراد عبر شارع عبد الكريم خطابي وصولا إلى البريد المركزي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.