محليات

منتجو العسـل يواجهون مشاكلهم بعيدا عن السلطات

اشتكوا قلة الدعــم وتجاهل مسؤولي القطاع لمطالبهم

أبدى مربو النحل وإنتاج العسل ببلديات جنوب غرب باتنة على غرار بريكة، امدوكال، الجزار وعزيل عبد القادر استيائهم الكبير من قلة الدعم المخصص لهم في إطار الصندوق الوطني لتنمية الريفية، والذي لا يغطي بحسبهم حتى تكاليف أبسط وسائل الإنتاج الضرورية.

وأشار المنتجون بأنهم يعانون من إجراءات بيروقراطية، لتوسيع نطاق التربية في الوسط الريفي وفي المناطق الجبلية المحتوية على غطاء نباتي كثيف ومليء بالأزهار وذات النوعية المناسبة جدا لغداء النحلة، كما أكد المنتجون بأنهم يواجهون صعوبات في تسويق المنتوج، ناجمة عن نقص فرص التعريف بمنتوجاتهم، وكذلك سيطرة بعض المحتكرين على هذا المجال، ما يتعين دعم المنتجين بإمكانيات حقيقية لتعريف بأنفسهم على اختلاف مستوياتهم الإنتاجية، وتقديم تسهيلات مادية لهم خاصة لمربي النحل في المناطق المفتوحة بإقليم بلدية بيطام وعزيل عبد القادر حيث تكثر النباتات شبه الصحراوية كما تعتبران من أكبر البلديات التي تحوز على خلايا تربية النحل جنوب الولاية، كما تعرف العديد من المستثمرات الفلاحية المتواجدة بالجزار هي الأخرى إقبالا لتربية النحل خاصة  وأن البلدية تشتهر بمرتفعاتها الجبلية التي تسهل على هذه الحشرة الحصول على غذائها، غير أن نقص الدعم يهدد بزوال هذه الثروة واضمحلال حلم إنتاج العسل السدري الذي يعتبر من أفضل وأجود أنواع العسل لما يحتويه من خصائص غذائية وشفائية كبيرة.

عامـر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق