محليات

منتوجات باتنة الفلاحية تطرق أبواب دبي

تصدير 25 صنفا من الخضر والفواكه

دخلت ولاية باتنة مع مطلع السنة الجارية، غمار تصدير المنتوجات الفلاحية نحو دولة دبي، لتحقق بذلك قفزة نوعية في مجال التصدير، حيث تشير المعطيات المتحصل عليها إلى تصدير 25 منتج فلاحي  إلى سوق واحد بالخليج العربي.

وتخضع عمليات تصدير المنتوجات الفلاحية حسبما كشفت عنه مديرية المصالح الفلاحية لولاية باتنة إلى إخضاع المواد المصدرة إلى شروط وتدابير، بحيث تعمل إطارات مصالح الصحة النباتية على تبسيط إجراءات المراقبة وذلك عن طريق إجراء تحاليل على العينات ليتم استخراج شهادات المطابقة لشروط السلامة الصحية للمنتجات التي محل التصدير، ويتولي مصدرين اثنين مهمة الإشراف على عملية التصدير إلى دولة دبي، البلد الوحيد الذي يستقبل لحد الساعة المنتجات الفلاحية من ولاية باتنة وتعد سلامة الخضر من هجمات حفارة أوراق الطماطم “توتا أبسلوتا” لما لها من أعراض وأضرار على المحاصيل  من خلال إحداثها  أنفاق على الأوراق بداخلها ديدان وفضلاتها، لتهاجم ديدانها الثمار الخضراء والناضجة فتحدث نخورا أو ثقوبا على سطح الثمار وبالتالي تضر بسلامة المنتوجات الشرط الوحيد  لهذا البلد لأجل تموين سوقه بمنتجات فلاحية محلية ذات جودة ونوعية.

وحسب بطاقية المنتوجات الفلاحية الموجهة من ولاية باتنة والتي تم الكشف عنها تتواجد تشكيلة واسعة من 25 صنفا من الخضر والفواكه يأتي في مقدمتها  الفلفل الحار بـ 5098 كلغ، الطماطم 4521 كلغ، البصل  4338 كلغ، البطيخ الأصفر 3313 كلغ،  البطيخ الأحمر 1900 كلغ، تعرف هذه المنتوجات المصدرة ارتفاعا مرتقبا بفضل التسهيلات المقدمة التي من شأنها تشجيع الإسثثمار الفلاحي في الولاية وفتح أبواب التسويق خارج البلاد، في الوقت الذي تؤكد فيه المصالح المختصة على حرصها لمتابعة عمليات تصدير منتوجات فلاحية ذات جودة ونوعية مطلوبتين وفقا للمعايير وشروط الصحة النباتية التي يفرضها البلد المستورد، الذي من الممكن أن يفتح آفاق التصدير لبلدان أخرى خارج الخليج العربي.

حفيظة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق