محليات

منتوج الزيتون بخنشلة مهدد بالتلف

بسبب نقص اليد العاملة

يشتكي العشرات من منتجي الزيتون بالمحيطات والمستثمرات الفلاحية بعديد بلديات ولاية خنشلة تزامنا وانطلاق حملة جني الزيتون من نقص حاد وكبير في اليد العاملة لجني المحصول وانعدام مراكز وفضاءات لتسويق المنتوج الذي يرتقب أن يعرف زيادة معتبرة مقارنة بالسنة الماضية بفضل برامج الدعم الفلاحي في هذه الشعبة من خلال رفع المساحات المزروعة، بحيث كشف بعض الفلاحين أن أكبر مشكل يواجه هذه الأيام المنتجين مع جني المحصول هو النقص الكبير في اليد العاملة بعدما أصبحت هذه الشعبة تعرف تراجعا كبيرا في اليد العاملة وتقتصر فقط على الفلاحين أنفسهم أو بعض من أهاليهم على اعتبار أن عملية الجني متعبة والكثير من الشاب يطالبون مبالغ مالية كبيرة من أجل العمل في المستثمرات الفلاحية لجني الزيتون، بحيث أصبح العمال خاصة الشباب ينفرون من قطاع الفلاحة ويفضلون القطاعات الأخرى الخدماتية على وجه الخصوص، وهو ما بات تحد كبير لمنتجي الزيتون في غياب اليد العاملة ومراكز التسويق الذي سيرهن تطوير هذه الشعبة على مستوى ولاية خنشلة.

رشيد.ح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق