محليات

منح قطع أرضية لخريجي معاهد التكوين بخنشلة

اتخذ والي ولاية خنشلة كمال نويصر لدى إشرافه أمس على افتتاح دورة سبتمبر التكوينية، عدة قرارات مهمة لفائدة متربصي المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني شرفي لمير بمدينة قايس الذي يغلب عليه التكوين في المجال الفلاحي كونه مركز امتياز في اختصاص الفلاحة.
ومن بين القرارات التي أقرها المسؤول الأول عن الولاية التحضير لإمضاء اتفاقية شراكة للتكوين بين المديرية الولائية للتكوين بالتنسيق مع المصالح الفلاحية ومؤسسة كوسيدار التي استهلت استثمارها الفلاحي الضخم جنوب الولاية والممتد على مساحة 17 ألف هكتار، فضلا عن توجيه تعليمات صارمة للمدير الولائي للفلاحة لمنح متخرجي مختلف المراكز والمعاهد قطعا أرضية بمساحة 5 هكتارات يستفيد منه المتربصون المتفوقون لإنشاء مستثمرات فلاحية مصغرة معتمدين على تكوينهم المتخصص.

وتشمل هذه القرارات المتخرجين المتفوقين في اختصاصات الفلاحة عبر مختلف مراكز التكوين المهني بالولاية أين اقترح والي الولاية كذلك إمضاء اتفاقيات شراكة مشابهة مع المؤسسة الجهوية للهندسة الريفية لتكوين المتربصين في الفلاحة وهي التي استفادت من مشروع فلاحي استثماري على مساحة تجاوزت 4000 هكتار، هذا والتحق أمس الأحد أزيد من 5 ألاف متربص بمراكز التكوين المهني عبر مختلف بلديات ولاية خنشلة تحسبا للدورة التكوينية الأساسية لشهر سبتمبر من هذا العام الجاري.

وتم برمجة عديد التخصصات والأنماط في هذه الدورة بلغت 29 تخصصا جديدا تم التركيز فيها على الشعب الفلاحية والبناء والأشغال العمومية، وتم كذلك في إطار السياسة الإعلامية للمديرية تنظيم أبواب مفتوحة على قطاع التكوين المهني تحسبا للدخول المهني الجديد وشملت عدة معارض وورشات مختلفة بمشاركة العديد من مؤسسات ومراكز التكوين المهني الموزعة عبر بلديات الولاية، وذلك لتعريف المواطنين بأنماط التكوين المتاحة بين الإقامي، التمهين، الدروس المسائية وتكوين النساء الريفيات والماكثات بالبيوت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق