دولي

منشآت كيم الصاروخية على حالها

رغم فشل قمته مع ترامب

أعلن مركز مراقبة أمريكي، أنه لم يلحظ أي نشاط كبير في مواقع صواريخ كوريا الشمالية منذ أوائل مارس الجاري، على الرغم من فشل القمة الأمريكية الكورية الشهر الماضي في فيتنام.

وقال مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية الأمريكي (CSIS)أنه على الرغم من أن النشاط الأخير في منشأة “سوهاي” للإطلاق يبدو أنه أعادها إلى وضع التشغيل بعد إجراءات التفكيك لكوريا الشمالية في وقت مكبر من صيف 2018، لم يكن هناك أي نشاط ذي أهمية في منصة اختبار المحرك العمودي أو منصة الإطلاق منذ تقريرنا الأخير عن سوهاي، مضيفا أن الأغطية البيئية على البرج السري ومنصة الإطلاق المثبتة بالسكك الحديدية مغلقة لإخفاء أي نشاط داخلها، ولا يبدو أن هناك مركبة إطلاق، متابعا أنه لم يتم رصد أي نشاط كبير في أي مكان آخر في الموقع، وستتم مراقبة هذا الموقع بمزيد من النشاط بما يتماشى مع تجهيز منشأة الإطلاق للاستخدام المحتمل في المستقبل.

وكان المركز قد قال في تقرير أصدره في 5 مارس، إن كوريا الشمالية تعيد بسرعة بناء منشأة سوهاي لإطلاق الصواريخ بعيدة المدى.

هذا وفشلت قمة عقدت بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في التوصل لاتفاق بين الطرفين على آلية نزع السلاح النووي من بيونغ يانغ، بسبب إصرار واشنطن على احتفاظها بحق فرض العقوبات على كوريا الشمالية، رغم قبول الأخيرة بنزع أسلحتها النووية ووقف برامجها مقابل رفع العقوبات عنها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق