محليات

منشٱت رياضية وشبانية دون حراسة بأم البواقي

عجز عن تأمينها لغياب مناصب مالية جديدة

تواجه عدد من المنشآت الرياضية التابعة لقطاع الشباب والرياضة بولاية أم البواقي، الإهمال بسبب نقص التأطير والأعوان المكلفين بالحراسة والأمن خلال فترات الليل، ما جعلها عرضة للسرقة والتخريب ووكرا للمنحرفين.

وطالب القائمون على قطاع الشباب والرياضية، بضرورة توفير مناصب مالية جديدة في مجال الحراسة والمراقبة، للحفاظ على المركبات الرياضية والبالغ عددها 12 مركب رياضي جواري بمختلف بلديات الولاية، أما عن المنشآت المغلقة، فقد تم تكليف عدد من الجمعيات الناشطة بمختلف بلديات الولاية لتسييرها، ضمن شراكة تم إبرامها مؤخرا بين الحركات الجمعوية المؤهلة بالتسيير ومديرية الشباب والرياضة، وفيما يتعلق بمشروع المسبح النصف أولمبي بمدينة عين مليلة المسجل سنة 2012، لكن الانطلاق الفعلي للأشغال كان نهاية سنة 2017، بسبب العراقيل التي واجهها المشروع لانعدام الوعاء العقاري المناسب لانجاز المسبح، ما أدى لاختيار أرضية بوسط المجمعات السكنية بمدينة عين مليلة، مع تدارك الأخطاء التي احتوتها الدراسة الأولى للمشروع، والذي الأشغال حاليا بالمشروع في انتظار تحديد موعد استلامه من قبل المقاولة المكلفة بالانجاز وذلك قبل نهاية سنة 2021 حسب ما وعدت به المقاولة سابقا.

بن ستول. س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.