محليات

منطقة تامزوين ممزقة بين حيدوسة وعين التوتة

السكان يطالبون بتوضيح انتمائهم الإقليمي

طالب سكان منطقة تامزوين الحدودية، بتوضيح إنتماءهم الإقليمي، حيث أنه وطبقا للمرسوم رقم 365/84 الصادر بتاريخ 01/12/1984 الوارد في الجريدة الرسمية، فإن مشتة بني مخلوف تامزوين تابعة لبلدية عين التوتة وبني مخلوف الدشرة تابعة لبلدية حيدوسة، وعلى الرغم من كل ذلك وجد ملاك الأراضي بتامزوين أنفسهم في مواجهة قرار  صادر عن مديرية مسح الاراضي، حيث تم إدماج جزء من قرية تامزوين التابعة لبلدية عين التوتة إلى بلدية حيدوسة وتم إدماجها في الخرائط الطوبوغرافية وهو تجاوز حسبهم صارخ للمرسوم الرئاسي.

وقال مشتكون أن القرار تسبب في أضرار كثيرة بمصلحة المواطنين في استخراج وثائقهم الإدارية خاصة عقود ملكية أراضيهم، حيث أصبحوا يتنقلون إلى دائرة مروانة على مسافة 168 كلم ذهابا وإيابا بينما مقر بلدية عين التوتة لا يبعد سوى بـ7 كلم، الأمر سيزداد تعقيدا حسب المواطنين بعد ارتقاء دائرة مروانة من ولاية منتدبة إلى ولاية بكامل الصلاحيات، واعتبروا استمرار المشكل لا يخدم سوى أصحاب المصالح الضيقة، خاصة أنه تم تجسيد عدة مشاريع من قبل بلدية عين التوتة على غرار بناء مدرسة ابتدائية مستوصف، مسجد، آبار ارتوازية وخزان ماء و شبكة مياه وحصص بناء ريفي، كما أنهم ينتخبون ببلدية عين التوتة وهناك تمثيل لهم بالمجلس الشعبي البلدي لعين التوتة منذ فجر الاستقلال وكان عدد من نواب بلدية حيدوسة قد رفعوا تقريرا إلى والي ولاية باتنة سنة 2019، يطالبونه من خلاله برفع اللبس حول انتماء منطقة تامزوين الحدودية وإلحاقها ببلدية عين التوتة.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.