محليات

من ينقذ الفلاحة من الزوال في أولاد عوف ؟

الفلاحون يعدون بإنتاج وفير في حال تجسيد مطالبهم

يمارس الفلاحون بمختلف مشاتي بلدية بأولاد عوف، على غرار بريش، البيطامات، الرواقد وبعاسو، نشاطهم تحت ظروف صعبة جعلتهم يعبرون عن تذمرهم الكبير، في ظل تواصل تجاهل مطالبهم الموجهة إلى السلطات المحلية والتي من شأنها تحسين الوضع الاجتماعي.
ويناشد هؤلاء السلطات الولائية، النظر في مطالبهم وأهمها غياب الربط بالكهرباء ببعض السكنات في المداشر التابعة للبلدية المذكورة، الأمر الذي جعل الكثير منهم يرجع عن قرار الاستقرار بالمنطقة وممارسة نشاطه الفلاحي بعد أن رفضوا هجرتها من قبل، كما أوضحوا أنه من الواجب على المصالح المعنية أن تقوم بتقريب المصالح الخدماتية والمشاريع التنموية المقترحة وتضعها ضمن الأولويات والتي من أبسطها ربط مساكنهم بالطاقة الكهربائية لإمكانية تشغيل مضخات الآبار التي بقيت دون فائدة لسنوات مضت وكذا إلزامية تجسيد مشروع سد بريش، بعد أن اتضح في دراسات سابقة في تقرير أعدته البلدية سابقا حازت “الأوراس نيوز” نسخة منه أن الدراسة التي أجريت من قبل أكدت على صلاحية انجاز مشروع السد الذي سيقضي على أي نقص لمياه السقي قد يسجل خلال السنوات القليلة القادمة على الأقل في 6 بلديات هي عين التوتة، أولاد عوف، سقانة، تيلاطو، سفيان، بريكة، وبيطام.
ويأمل هؤلاء النظر في النقائص التي يعانون منها وتجسيدها في القريب العاجل للعودة إلى نشاطهم الفلاحي، لما يمتاز به إقليم المنطقة كونه يتوفر على المناخ والأرض المنسابين لإنتاج وافر .

هشام. ح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق