محليات

مواطنون يتسببون في أزمة عطش بخنشــلة!

قاموا بالاعتداء على القناة الرئيسية

يعيش سكان الفرع البلدي أولاد عز الدين بمدينة المحمل في ولاية خنشلة، أزمة عطش خانقة بعد انتشار ظاهرة التعدي على القناة الرئيسية، حيث أصبح المواطنون يعتمدون على السيارات في جلب المياه من مدينة زوي أو مركز البلدية  أو عن طريق الصهاريج لمواجهة أزمة العطش وطالبوا بوضع حد لهذه الممارسات التي أثرت بشكل كبير على عملية توزيع الماء الشروب على سكان المنطقة.

وأكد المجلس الشعبي لبلدية المحمل  أن المشكل المطروح قائم منذ عام تقريبا وتم بشأنه تنصيب لجنة لمتابعة هذا الموضوع برئاسة رئيس دائرة أولاد رشاش مشكلة من البلدية، فرقة الدرك الوطني والفرع الإقليمي للموارد المائية أين تم الخروج بقرارات خاصة لوضع حدا للاعتداءات على القناة الرئيسية وكل الإيصالات غير شرعية، كما أكدت إدارة وحدة الجزائرية للمياه أنه بالتنسيق مع المصالح المختصة تم وضع خطة استعجالية لإيجاد حلول لأزمة المياه بالمنطقة والتي تتعلق أساسا بوجود اعتداءات كثيرة على الشبكة الرئيسية المزودة لسكان أولاد عز الدين ولا يتعلق الأمر بنقص في الكمية أو تذبذب في التوزيع، أين كشفت المعاينة الأولية عن وجود اعتداءات على الشبكة واستغلالها في السقي أو أغراض أخرى، وهو ما أدخل السكان في أزمة المياه الشروب بالفرع البلدي أولاد عز الدين في المحمل.

رشيد. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق