محليات

مواطنون يستقبلون وزير الموارد المائية بالاحتجاجات

في زيارة سريعة ووسط تعزيزات أمنية مشددة

لم تمر أمس زيارة وزير الموارد المائية لولاية سطيف، بردا وسلاما حيث صاحبها بعض الاحتجاجات من طرف العمال والمواطنين والتي أدت إلى إلغاء بعض النقاط التي كانت مبرمجة على غرار الوقوف على وضعية سد ذراع الديس ببلدية تاشودة.

وقام الوزير “حمام علي”، بزيارة سريعة وسط حضور أمني مكثف، وقف خلالها على مشروع التحويلات الكبرى للمياه انطلاقا من سد الموان، حيث أكد أنه تقرر الشروع في استغلال المشروع بداية من 5 ماي المقبل تزامنا مع شهر رمضان وهذا بعد تأجيلات متكررة لاستغلال المشروع الذي من شأنه أن ينهي معاناة سكان أزيد من 13 بلدية مع أزمة العطش والتي تفاقمت خلال السنوات الفارطة.

وأكد الوزير في تصريحه لوسائل الإعلام أن تزويد الولاية من سد عين زادة بالبرج لم يعد كافيا وهو الأمر الذي جعل السلطات تقرر الإسراع في تجسيد هذا المشروع والذي كلف ميزانية ضخمة حسبه، علما أن سد الموان يحتوى على 100 متر مكعب من المياه في الفترة الحالية وهي الكمية التي تبقى كافية لضمان المياه الشروب لبلديات الولاية خلال هذه الصائفة.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق