مجتمع

مواطنون يشترون الاهانة بـ 25 دينار في باتنة !

العشرات أكدوا تعرضهم لشتم وضرب من قبل ناقلين خواص

هدد عشرات المواطنين بعاصمة ولاية باتنة بشن وقفة احتجاجية، ورفع شكاوي إلى المصالح الأمنية على خلفية الاعتداءات اللفظية والجسدية التي تطال الركاب في الآونة الأخيرة من قبل ناقلين خواص وأشخاص محسوبين عليهم داخل حافلات”خردة”، تداس داخلها كرامة المواطن و يهان مقابل 25 دينار.

“الأوراس نيوز” تأكدت من صحة ما تداوله المواطنون بخصوص الاعتداءات المذكورة، أين رصدت مشاهد عنف لفظي وجسدي داخل الحافلات التابعة لناقلين خواص، كبار سن، نساء، أطفال وحتى معاقون كانوا ضحايا تصرفات غير لائقة من قبل بعض القابضين بحافلات باتت غير صالحة لنقل إنسان إن صح التعبير، بسبب اهترائها وقدمها ودخولها مرحلة الخطر، معرضة بذلك حياة مئات المواطنين إلى خطر حوادث مرور، والإصابة ببعض الأمراض التنفسية، بفعل الدخان المتصاعد من محركاتها التي أكل عليها الدهر وشرب، فضلا عن ذلك فأصحابها أضحوا يفرضون منطقهم على الركاب، بحث يعمدون إلى ملئها بعدد كبير من الركاب يتجاوز طاقة استيعابها في كثير من الأحيان، وفي حالة احتجاج البعض عن هذا التصرف يتعرض إلى وابل من السب والشتم وينتهي في بعض الأحيان باعتداء جسدي، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تعدى الأمر ذلك إلى تصرفات طائشة من قبل بعض الناقلين الخواص، حيث يصدر منهم كلام مخل بالحياء، داخل حافلة تقل عائلات، قاطنو عدة أحياء بباتنة سئموا من هذه الحافلات وما يحدث بداخلها من اعتداءات وتصرفات غير لائقة، حيث قال احدهم لـ”الأوراس نيوز” لولا راتبي الضعيف لكنت سألجأ يوميا إلى ركوب سيارات الأجرة ولا هذا العذاب الذي نواجهه يوميا داخل هذه الحافلات، مضيفا نتمنى من السلطات والجهات الوصية التدخل العاجل لردع بعض الناقلين، وإجبارهم على احترام أخلاقيات المهنة هذا إن وجدت على ارض الواقع”، تنامي ظاهرة الاعتداءات داخل الحافلات سواء من طرف الناقلين أو حتى مجهولين يستغلون اكتظاظها لتنفيذ اعتداءاتهم على المواطن، بات يستلزم تدخلا فعليا وناجعا من قبل مديرية النقل، لإنقاذ كرامة مواطن داسها أناس همهم الوحيد تحقيق الربح حتى على حساب مصلحة المواطن.

أسامة. ب   

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق