محليات

مواطنون يشتكون العطش في مروانــــة

طالبوا الجهات المعنية بالتدخل

تعيش أغلب أحياء بلدية مروانة في ولاية باتنة، أزمة عطش حادة، وسط استياء المواطنين من استمرار هذه الأزمة، حيث دخل أغلبهم في رحلة بحث عن قطرة ماء.

وذكر مشتكون، أن الوضع بات لا يحتمل خاصة وأن أزمة العطش الحادة التي تمر بها البلدية منذ مدة طويلة دفعتهم لاقتناء الصهاريج التي ا ارتفعت أسعارها، خاصة مع استغلال أصحاب الصهاريج الوضع واستثمروا في معاناة المواطنين، حيث وصل سعر الصهريج الواحد إلى  1000 دينار، مضيفين في ذات السياق أن مياه الصهاريج لا تلبي احتياجاتهم المتزايدة لهذه المادة الحيوية، كما أنهم تقدموا بشكاوي عديدة للمعنيين من أجل التدخل وإيجاد حل للمشكلة، إلا أنه لا شيء تغير والأوضاع بقيت على حالها، وينتظر قاطنو بلدية مروانة تدخل الوصاية لوضع حد لأزمة العطش تأزمت أكثر خاصة هذه الأيام.

جدير بالذكر أن رئيس البلدية، قال أنه راسل الجهات الوصية على غرار الجزائرية للمياه ومديرية الموارد المائية، وأضاف أنه يعمل على قدم وساق من أجل إيجاد حل لهذه المشكلة بالتنسيق مع القطاعات المعنية.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق