محليات

مواطنون يطالبون بحقهم في مشاريع مناطق الظل في خنشلة

الماء والكهرباء والغاز أبرز مطالبهم

يشتكي قاطنوا مشتة بدغيو ببلدية الحامة بولاية خنشلة، من الوضعية المزرية التي يعيشونها منذ سنوات جراء انعدام مختلف ضروريات العيش الكريم.

وأكد السكان أنهم يفتقرون للماء الشروب وكذا مياه السقي ما أدى بهم إلى التوجه إلى اقتناء الصهاريج بأسعار مرتفعة وهو ما أثر سلبا عليهم وكذا الكهرباء ما جعلهم يعيشون في ظلام دامس والغاز الطبيعي.

ويعتمد السكان على قارورات غاز البوتان وأحيانا على الحطب إضافة إلى المسالك الريفية التي لم ترى النور لحد الساعة مع اهتراء الطريق التي تربط المشتة بالبلدية وعدم تهيئتها، إضافة إلى غياب قنوات الصرف الصحي وغيرها من الضروريات.

سكان مشتة بدغيو طالبوا من السلطات المحلية والولائية على رأسها والي الولاية بضرورة التدخل العاجل والوقوف على انشغالاتهم وإدراج مشاريع تنموية مستعجلة للتكفل بمطالبهم وربطهم بالماء الشروب ومياه السقي بإعتبارها منطقة فلاحية ورعوية إضافة إلى مشروع شبكتي الكهرباء والغاز وكذا قنوات الصرف الصحي وفك العزلة عنهم، خاصة وأن هذه المشتة تعتبر من بين مناطق الظل بالولاية.

وتبقى معاناة قاطنوا هذه المنطقة يعانون في ظل الوعود الكاذبة التي تأتيهم من مختلف المسؤولين في انتظار التفاتة جدية من طرف الجهات الوصية وانهاء معاناتهم التي استمرت لسنوات.

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق