محليات

مواطنون يطالبون بـ”توضيحات” حول تأخر توزيع السكن

عين التوتـة

ناشد طالبو السكن ببلدية عين التوتة في ولاية باتنـة، السلطات الولائيـة لفتح تحقيق وتقديم توضيحات مقنعة حول سبب التأخر “الفاضـح” في عملية الإفراج عن قائمة المستفيدين من السكن العمومي الإيجاري، عكس أغلب بلديات الولايـة التي قامت بطـي ملف السكن الاجتماعي منذ مدة عبر الإعلان عن قوائم المستفيدين وتسليم مفاتح الحصص السكنية الجاهزة لمستحقيها.

يأتي ذلك في وقت كان والي باتنة، توفيق مزهود، قد صرح أن التأخر في الإفراج عن القوائم يعود إلى تواصل التحقيقات التي تقودها لجان مُشكلة من مختلف القطاعات ويرأسها رئيس الدائرة وذلك من أجل إضفاء شفافية أكثر على عملية توزيع السكنات ومنحها لمستحقيها، مضيفا أنه تم فتح تحقيقات جديدة في ملفات طالبي السكن بعدد من البلديات على غرار عين التوتة وبريكة، وذكـر أنه لن يتم نشر أي قائمـة إلا بعد التحقق منها وإخضاعها لعملية مراجعة دقيقة من قبل الجهات المختصة، وكان ذات المسؤول قد كشف مؤخرا عن برمجة توزيع حصص سكنية في صيغة العمومي الإيجاري  عبر عدة بلديات تقدر بـ1120 سكنا وذلك قبل نهاية السداسي الأول من السنة الجارية، فيما تأسف لمعاناة مواطنين ينتظرون السكنات المتأخرة.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.