محليات

مواطنون يعيشون الجحيم بسبب المحاجر

سكان تحت رحمة التفجيرات والغبار

تتواصل معاناة سكان البلديات الجنوبية لولاية سطيف مع النشاط المتزايد لأصحاب المحاجر خلال الأشهر الفارطة، حيث تسبب زيادة نشاط هذه المحاجر في تحويل حياة السكان المقيمين بالقرب من هذه المحاجر إلى معاناة متواصلة، وتسبب دوي المتفجرات والمحركات وكذا الغبار الكثيف في تحويل حياة سكان رمادة ببلدية عين الحجر ولمزارة ببلدية قجال وكذا براو ببلدية بازر سكرة الى كابوس حقيقي.

ويشتكي المواطنون في هذه المناطق من دوي المتفجرات وقوتها التي أحدثت حسب تصريحاتهم تشققات بمساكنهم التي باتت مهددة بالإنهيار، كما زادت المعاناة أكثر في ظل ضجيج ودوي المحركات ليلا ونهارا وهو الأمر الذي نغص عليهم حياتهم، فيما تسبب الغبار الكثيف في تهديد صحة السكان فضلا عن تأثيراته السلبية على البيئة والنشاط الفلاحي.

ويشتكي السكان من عدم التزام المحاجر بالاتفاقات المبرمة ومنها تقليل المتفجرات واستعمال المصفات ورش الطرقات، ورغم الشكاوي المتكررة من طرف السكان إلا أن هذه الشكاوي لم يكن لها أي مفعول على نشاط هذه المحاجر التي ضاعفت من العمل في الفترة الفارطة، وهذا في وثقت يبقى تدخل مديرية البيئة في نظر السكان ضروريا من أجل وضع حد لتجاوزات أصحاب المحاجر.

عبد الهـــادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق