محليات

مواطنون يغلقون الطريق للمطالبة بالتنميــــة

قرية قابل لفجوج بالشمرة

أقدم نهاية الأسبوع المنصرم، قاطنو قرية قابل لفجوج ببلدية الشمرة في ولاية باتنة، على غلق الطريق الولائي رقم 20، احتجاجا على الظروف المعيشية المزرية في ظل غياب أسط ضروريات الحياة على غرار الكهرباء والغاز الطبيعي وكذا الطريق.

وذكر المحتجون، أن مطالبهم شرعية وعلى السلطات المحلية العمل على تجسيدها خاصة وأن قرية قابل لفجوج تعتبر من بين القرى التي تعرف ارتفاعا محسوسا في عدد السكان، مضيفين أن القرية استفادت خلال السنوات الماضية من مشروع للربط بالغاز والكهرباء طوله 16 كلم، إلا أن الأشغال لم تنطلق بعد رغم الوعود الكثيرة التي كان يقدمها المسؤولين  للمباشرة في الأشغال، حيث بقيت كل الوعود حبرا على ورق ولم يتم تجسيدها إلى حد الساعة لتبقى  الكهرباء الريفية والغاز حلم ينتظر تحقيقه خاصة وأن المعظم القرى المجاورة استفادت من مشاريع الربط بالكهرباء والغاز، في سياق ذي صلة أكد محتجون، أن قرية قابل لفجوج التاريخية تعاني من العزلة في ظل غياب طريق لذا يتوجب على الوصاية العمل على إنجاز مشروع طريق لإعادة الحياة لقاطني القرية، كما تحدثوا عن الطرقات الداخلية التي أضحت مسالك ترابية.

جدير بالذكر أن رئيس دائرة ورئيس  بلدية الشمرة، قدما وعودا بتجسيد مطالب المحتجين، كما وعد مدير الطاقة بمباشرة مشروع الكهرباء الريفية والغاز في أقرب الآجال.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق