محليات

موالون يغلقون المداخل الجنوبية لمدينة بريـكة

طالبوا بأحقية بريكة في السوق الأسبوعي

أقدم مساء أمس العشرات من موالي بلدية بريكة على غلق الطريق الوطني رقم 78 في شطره الرابط بين بلديتي بريكة وبيطام وذلك احتجاجا منهم على تقاعس ممثلي بلدية بريكة في الدفاع عن حقوقهم والتي تتقدمها مشكلة السوق الأسبوعي الذي كان يفتح أبوابه كل يوم أربعاء منذ العهد الاستعماري غير أن ظهور سوق موازي له ببلدية بيطام خلال السنوات الأخيرة وهجرة التجار نحوه، جعل سوق بريكة يعيش حالة من العزلة وهو ما اثر سلبا على تجارتهم بحكم أنهم أهل السوق ومن قاطني بريكة.
الموالون أكدوا أنهم ضاقوا ذرعا من الوعود التي يقدمها في كل مرة ممثلي منطقة بريكة على اختلاف مكانتهم السياسية، متسائلين عن سبب عدم الخروج بحل نهائي حول السوق الموازي المتواجد ببيطام، خاصة وأن أزمة السوق عرفت العديد من الاحتجاجات السابقة على غرار التي قام بها نفس المحتجين قبل أشهر عندما أغلقوا المداخل الجنوبية لبلدية بريكة، غير أن الأمور ظلت على حالها بالرغم من إنشاء لجنة ولائية من طرف والي الولاية من أجل الوقوف على حيثيات الموضوع غير أنها لم تخرج بحل نهائي خاصة وأنها لا زالت تعقد اجتماعات التشاور بين أعيان كل من بلدية بريكة وبيطام من اجل الخروج بحل يرضي جميع الأطراف.
ممثلي السلطات المحلية لبلدية بريكة لم يستطيعوا إقناع المحتجين بضرورة فتح الطريق في حين أكد المحتجون أنهم مستمرين في حركتهم الاحتجاجية إلى حين إيجاد حل واقعي ينهي ما وصفوه بمعاناتهم مع سوق ورثوه من أجدادهم وتعاقبوا على ممارسة التجارة به، ليجدوه في نهاية الأمر يضيع من بين أيديهم بحسب قولهم.

عامر.م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق