محليات

موت الخطوط الشمالية الشرقية بباتنة

أمام صمت الجميـــع

تتواصل مشاكل النقل بالمحطة الشمالية الشرقية لولاية باتنة إلى حد الآن، بشكل جعلها أقرب للتسيب واللارقابة إدارية الواجب توفرها في مثل هذه الأماكن العامة نظرا للخدمة العمومية التي تقدمها للمسافرين من الولاية باتجاه الولايات الشمالية الشرقية بشكل عام والبلديات الشمالية الشرقية لولاية باتنة ويظهر ذلك بشكل خاص يوم الجمعة أين تنعدم تماما حركة النقل باتجاه هذه البلديات بمشاتيها وقراها، مما حتم على الكثير من المسافرين حجز تذاكرهم بخطوط تعبر بهذه البلديات.
توجهت “الأوراس نيوز” إلى مقر المحطة الشمالية الشرقية صباح أمس أين وقفت على حقيقة الوضع حيث موت جميع خطوط النقل المؤدية للبلديات والدوائر الشمالية الشرقية على رأسها خطوط؛ باتنة باتجاه عين جاسر، باتنة باتجاه سريانة، باتنة باتجاه بومية والشمرة، باتنة باتجاه المعذر حيث غابت جميع الحافلات الخاصة بذلك، رغم أن واجب ضمان الحد الأدنى من الخدمة العمومية أثناء العطلة الأسبوعية يملي ويفرض على أصحاب هذه الخطوط ضرورة تخصيص عدد معين من هذه الحافلات، إلا أن ما يقوم به أصحاب هذه الخطوط يعتبر خرق واضح للقوانين وشرخ للخدمة العمومية، بل واستعراض عضلات منهم.
ورغم إشارة “الأوراس نيوز” إلى سوء وضعف خدمات النقل المتوفرة بالمحطة يومي العطلة بشكل عام ويوم الجمعة بشكل خاص في أعداد سابقة بالنسبة لخطوط النقل الداخلي بالولاية إلا أن واقع المحطة والصور التي التقطتها عدسة “الأوراس نيوز” تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن التسيب قد بلغ أقصى مراحله وأن الوضع سيزداد سوء إذا تواصل صمت الرسميين بهذه الولاية.
وأمام هذا الوضع يقع المواطن ضحية بين فكي المسؤولين المتراخين في أدائهم، وأصحاب الخطوط الذين يشتغلون متى أرادوا، مما يعطل الكثير مم مصالح المسافرين.
هشام. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق