محليات

موجة البرد ترفع الطلب على غاز البوتان بخنشلة

رفع طاقة التخزين إلى 10 آلاف قارورة

كشفت مصلحة المحروقات والممتلكات بمديرية الطاقة لولاية خنشلة، عن رفع طاقة تخزين المواد الطاقوية بمختلف أنواعها على مستوى الولاية في ظل الاضطراب الجوي الذي تعرفه المنطقة، وهذا خلال اجتماع تنسيقي جمع بين مديرية الطاقة ومؤسسة نفطال والمستثمرين الخواص.

وأوضحت ذات المصلحة بأن هذا الإجراء تم التحضير له لتفادي النقائص المسجلة في السنوات السابقة، حيث تم رفع طاقة التخزين في ما يخص غاز البوتان إلى 10 آلاف قارورة بثلاث مراكز بإقليم ولاية خنشلة ويتعلق الأمر بالمراكز المتواجدة ببلديات خنشلة، ششار وبغاي، كما سجلت ذات المديرية توزيع ما يفوق 15 ألف قارورة غاز البوتان خلال النصف الأول من شهر أكتوبر الجاري عبر 18 نقطة توزيع وبمجموع 53 نقطة بيع عادية منها 28 محطة نفطال بالولاية، أما بالنسبة للمواد البترولية الأخرى التي يكثر عليها الطلب خلال فترة التقلبات الجوية أكد ذات المتحدث أنه تم أيضا رفع مخزونها عبر كل المحطات التابعة لمؤسسة نفطال أو للخواص مع تسجيل 400 م³ كمخزون لمادة المازوت و 200 م³ أخرى خاصة بالبنزين العادي.

وبالنسبة للمناطق الريفية والمعزولة أكدت مصلحة المحروقات بمديرية الطاقة أنه تم وضع مخطط استعجالي لتغطية احتياجات السكان رغم الصعوبات الكبيرة أحيانا للوصول إلى هذه التجمعات السكنية بسبب العزلة وغياب المسالك التي عادة ما تتسبب الثلوج في قطعها مع كل فترة شتوية، ليضيف أن مصالح مديرية الطاقة ومؤسسة سونلغاز شكلت فرقا خاصة للتدخل في حالة وقوع إنقطاعات بالتموين في الكهرباء والغاز عبر كل دوائر ولاية خنشلة.

رشيد. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق